هذا هو الفيروس القاتل الذي نشر الهلع في العالم بسبب رحلة طيران | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

هذا هو الفيروس القاتل الذي نشر الهلع في العالم بسبب رحلة طيران

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 30 يوليو 2014 م على الساعة 7:03

لم يعرف الأميركي باتريك سوير سبب وفاة أخته أمام ناظريه، نزفت فجأة من كل مكان في جسدها ثم ماتت، وتوجّب عليه بسبب انشغاله أن يدفنها على عجالة ويسافر مهملاً الوعكة الخفيفة التي أصابته من إسهال وإقياء، فاستقلّ طائرة من ليبيريا إلى غانا، ثم طائرة أخرى نحو توغو، وما أن وصل إلى نيجيريا حتى انهار في المطار ولم تنجح محاولات إسعافه، ليثير موته هو الآخر هلع العالم.   وتضيف « العربية نت » أنه يصعب على الباحثين إحصاء وملاحقة الأشخاص الذين احتكّ بهم « باتريك » في الطائرات والمطارات أثناء رحلته، وهو ما يثير مخاوفهم من أنّ الفيروس القاتل لحوالي 90% من المصابين به، والذي حصد أرواح أكثر من 670 شخصاً منذ مارس الفائت في غرب أفريقيا، قد يكون وصل إلى أوروبا وأميركا وآسيا.   واستنفر العالم مذ أن مات باتريك يوم الجمعة، خصوصاً وأن جميع الجهود التي بذلت من منظمة الصحة العالمية للقضاء على وباء فيروس « إيبولا » في أفريقيا قد باءت بالفشل، وجميع محاولات تطوير دواء يعالج المصابين بالفيروس لم تنجح. وحتّى إجراءات من قبيل منع « كرة القدم » في ليبيريا في محاولة للحد من الاحتكاك وانتشار الفيروس لم تثبت نجاعتها بعد، وظلّ الوباء يقتل الشخص تلو الآخر في أربع دول أفريقية رئيسية هي: ليبيريا وغينيا وسيراليون ونيجيريا.   وعلى إثر رحلة باتريك، أصبح فيروس « إيبولا » الشغل الشاغل للصحافة العالمية في ترقّب لكارثة منتظرة. وقرأت « العربية.نت » في صحيفة « ذا اندبندنت » خبر استنفار خبراء من منظمة الصحة العامة في انكلترا للتأكد من جاهزية المطارات للتعرّف على أعراض المرض والتصرّف حيال المصابين، وفي « واشنطن بوست » خبر محاولة السلطات النيجيرية تعقّب 59 شخصاً احتكّ بهم باتريك، وفي « إي. بي. سي. نيوز » خبر جاهزية 20 مطار رئيسي في الولايات المتحدة لكشف العدوى، وفي « ديلي ميل » تصريحاتٍ لزوجة باتريك تنعي بها زوجها الذي وعدها أن يذهب لأميركا بعد أيام ليحضر عيد ميلاد ابنتيه، قبل أن تؤكد: « اقترب باتريك ليصل إلى أميركا بنفسه وهو يحمل المرض ».   وتبقى المشكلة التي تقلق خبراء الصحة في العالم: يستطيع الفيروس أن يتخفّى دون أعراض لمدة 21 يوماً، وهي « فترة حضانة » طويلة نسبياً، مما يعني أنّ العالم لا يستطيع أن يفعل أكثر من الانتظار ليرى إن كانت رحلة باتريك قد نقلت الفيروس خارج غرب أفريقيا.   ورغم أن الدول الأفريقية الأربع التي ينتشر فيها المرض قد اتخذت كل الإجراءات اللازمة في مطاراتها، ومنعت سفر أي شخص يشتبه بإصابته بـ »إيبولا »، إلا أن سفر باتريك الذي توفت أخته بالمرض قبل أيام يطرح العديد من التساؤلات حول نجاعة هذه الإجراءات. فيروس « إيبولا » يصلح ليكون سلاحاً بيولوجياً ينزف المصاب بفيروس « إيبولا » من كل مكان في جسده، في الداخل والخارج، يسيل الدم من عينيه ويستفرغ دماً، ويبصق دماً، ويختلط برازه بالدم، ثم يموت.. إنه واحدٌ من أخطر الفيروسات التي يُخشى من استخدامها كأسلحة « بيولوجية ».   وتبدأ أعراض الإصابة بفيروس « إيبولا » بشكل مبهم يشبه الإصابة بالأنفلونزا، آلام الرأس والحلق والعضلات والمفاصل تترافق أحياناً مع الإسهال، ويتطور الأمر إلى طفح جلدي واحمرار في العينين، بحسب مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها.   وانتقل الفيروس في البدء من الحيوانات -خصوصاً القرود- إلى الإنسان، وهو ينتقل الآن من إنسان إلى آخر ويشكل وباءًـ. وتقول « منظمة الصحة العالمية » أنّ أبرز طرق انتشار المرض هي تلامس سوائل الجسد، كالدم واللعاب والبول وغيرها، ويستهدف « الفيروس » الأطباء والممرضين بشكل أساسي حينما يعالجون المرضى دون اتخاذ تدابير الوقاية اللازمة.   انتشر الفيروس في بلدان إفريقيا بشكل خاص خلال عدة مراحل من القرن السابق، وعاد في مارس 2014 ليتفشّى من جديد، ليقتل حوالي 90% ممن يصابون به، ويحصد حياة حوالي 670 شخصاً حتى الآن، بحسب إحصاءات منظمة الصحة العالمية، إلا أنه لم يحظ بالاهتمام الإعلامي قبل رحلة باتريك في مطارات دولية اختلط خلالها بآلاف البشر.    

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة