هذا رد نعمان لحلو على تهديد مصعب العنيزي

هذا رد نعمان لحلو على تهديد مصعب العنيزي

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 01 أغسطس 2014 م على الساعة 12:47

نشر الفنان المغربي نعمان لحلو، رسالة قال أنها تهديدية وصلته من الكاتب الكويتي مصعب العنيزي، جاء فيها « كف عن كلامك حتى لا إخرج شريطين مسجلين 1  حبك للمشاركه وطلب انظمام رئيس النقابه أحمد علوي 2  انك لا تمجد ….. لا تجلعني اصغر من حجمك للمغاربه ابتعد عني .. كل شي بصوتك عندي أنا داير بحسابي هشي ». نعمان لحلو فضل عدم الرد على رسالته، لأنه « لا ينزل الى هذا المستوى، وفضل الإجابة على حسابه الخاص بـ »فايسبوك »، حتى لا يترك مجالا للعنيزي للوقيعة بينه وبين زملائه الفنانين الذين يكن لهم كل الاحترام والتقدير والذين شاركوا في ملحمتك بنية طيبة » حسب تعبير لحلو ». وجاء في رد لحلو على العنيزي كما يلي  » صحيح أنني قلت لك بعد أن ألححت في طلبي للمشاركة، أنه قد أقبل المشاركة، إذا كانت النقابة الموسيقية ، ونقيب الموسيقيين على علم بذلك، وهذا ما لم تفعله.. صحيح أيضا أنني قلت لك أنني لا أمجد، وإنما أغني عن الوطن، وليكن في علمك أن علاقتي بجلالة الملك نصره الله، كما هو الحال بالنسبة لكل الشعب المغربي، هي علاقة حب متبادلة ، وعلاقة بيعة منذ قرون، وهي علاقة غير مشروطة بالتمجيد بالثناء عبر الأغاني، واليوم الذي سأغني عن جلالة الملك، سيكون الموضوع عميقا وليس سمجا وسطحيا، وهذا الكلام أنا قلته صوتا وصورة ، وبإمكانك ببحث صغير بكوكل أن تجده ، وأنا مسؤول عنه « . وأضاف « أما عن احتمائك بسمو الأمير مولاي إسماعيل ، فأرد عليك أنه إسوة بأببه المرحوم الأمير مولاي عبد الله ، فهو يحب الفن والفنانين ، وأن مساعدته لك، هي تشجيع للفنانين المغاربة وللشعب المغربي الذي يحبه ويعشقه بمواقفه النبيلة تجاه الشعب وتجاه جلالة الملك . وفي الأخير أقول لك ، أن المغاربة ، وأنا منهم لا تخيفهم التهديدات، وليس باستطاعتك انت وغيرك أن تصغر من حجمي أمامهم، لأنهم أسرتي ، ولأنهم يحفظون عن ظهر قلب كل أعمالي الوطنية ، ويعرفون مدى حبي لهذا الوطن الذي ضحيت بالغالي والنفيس من أجله والذي أنا مستعد أن أموت من أجله ». ودعا نعمان لحلو في الأخير لعنيزي الى نشر الرسائل المزعومة قائلا « إذا كانت لديك تسجيلات كما تدعي، فأرجوك أن تنشرها ، وإن كنت قد سجلت مكالمتي فهذا يدل على سوء نيتك وسريرتك، ونيتك في البداية أن تدخل بالوقيعة والمكر بين فنانين مغاربة لهم لحمة وطنية، وحتى ان نصبوك سفيرا تتحدث باسمهم ، فديموقراطية بلدي تجعلني أقول لك، لن تكون أبدا سفيرا للفن في بلد أنا متأكد أنك تجهل كل شىء عنه وعن شعبه المضياف والخلوق ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة