سؤال "فبراير.كوم" الذي رد عليه الفيزازي: ماذا عساي أن أعبر أنا ولا السبانيول ولا البرتقيز إنا لله وإنا إليه راجعون | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

سؤال « فبراير.كوم » الذي رد عليه الفيزازي: ماذا عساي أن أعبر أنا ولا السبانيول ولا البرتقيز إنا لله وإنا إليه راجعون

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 04 أغسطس 2014 م على الساعة 12:36

وصف محمد الفزازي أحد رموز السلفية بالمغرب، ما أقدم عليه المغربي محمد حمدوش المنضم إلى « حركة داعش »، والملقب ب »كوكيتو » الذي ظهر  في شريط فيديو  يرفع سلاحا أبيضا أمام خمسة رؤوس قطعت لضحايا قتلوا على يد عناصر من هذا التنظيم الإرهابي ، (وصف) الفزازي ذلك الفعل بـ »الجنون التنظيمي »، ولا علاقة له بالإسلام حيث قال  « هذا التصرف ليس لديه أية علاقة لا بالإسلام ولا بالعقل ولا بالمنطق، ولا برشاد ولا بأي شيء.. هذا جنون تنظيمي ولا يمكن أن يُسأل عنه أحد ولا يمكن أن يعبر عنه أحدا إلا بـ « إنا لله وإنا إليه راجعون ». وأضاف الفزازي لـ »فبراير.كوم »  قائلا: « ليس عندي ما أقوله، أمام هذه الصور البشعة وهذه الأحوال اللاإنسانية.. هل يُنسب هذا إلى الإسلام.. ومن أي ناحية ومن أي باب ونافذة ومن أي علاقة وصلة.. العكس تماما، كل ما يفعله « تنظيم داعش » من إجرام هو عكس ما يوصي به الإسلام تماما، كأنه إن قال لهم الإسلام، اليمين، هم يذهبون إلى الشمال، وإن قال لهم الرحمة يتبنون الشدَة، وإن قال لهم الهداية يذهبون إلى الضلالة، وإن قال لهم الحياة يقولون الموت ». وتساءل الفزازي قائلا « ماذا عساي أن أعبر أنا ولا السبانيول ولا البرتقيز ، هذا إجرام متشعب، وليس لديه علاقة بدين ولا بأي شيء ». وكانت صحيفة  (إلباييس) الإسبانية، قد أوضحت أمس الأحد أن مصالح الشرطة الإسبانية وأجهزة استخبارات أوروبية أخرى تمكنت من التعرف إلى محمد حمدوش، البالغ من العمر 28 سنة والمنحدر من مدينة الفنيدق، المتزوج من إسبانية. وأشارت على موقعها الإلكتروني إلى أن زوجة حمدوش، آسية أحمد محمد، التي غادرت سبتة المحتلة إلى سورية، إلتقته بمخيمات التدريب التابعة ل »الدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام » بمدينة آل الأتارب، مضيفة، نقلا عن مصادر من الشرطة الإسبانية أن « كوكيتو » أهدى آسية، في حفل زواجهما، « حزاما محملا بالمتفجرات ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة