بوليف الوزير يتفلسف: لهذا هناك من يختار لنفسه عطلة للراحة من الراحة وهناك من لا يستفيد من عطلة

بوليف الوزير يتفلسف: لهذا هناك من يختار لنفسه عطلة للراحة من الراحة وهناك من لا يستفيد من عطلة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 05 أغسطس 2014 م على الساعة 23:01

 أوضح محمد نجيب بوليف، الوزير المنتدب المكلف بالنقل، بخصوص العطلة الصيفية، أن هناك من هو في راحة شبه دائمة خلال السنة، إما لقلة مردودية في العمل أو الدراسة، ورغم لذلك يختار لنفسه عطلة للراحة من الراحة، مضيفا أن هناك من يسَر الله له وقتا للراحة،  بعد عمل دؤوب دام لأشهر عديدة، يختار توقيته ومكانه وزمانه ليروح عن نفسه ويجدد حيويته.    وأضاف بوليف في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي « فايسبوك »، أن هناك من لا يمكنه الخروج في عطلة لأن فترة الصيف هي فترة الرواج التجاري بالنسبة له، أو فترة العمل التي تكثر فيها الطلبات، فعطلته مؤجلة أو تم أخذها قبل عطل الآخرين، مشيرا في الوقت نفسه أن هناك من لا يعرف معنى للعطلة،  لأن العطلة تأتي من إيقاف سيرورة ونشاط سابق، وهو لم يتوفر بعد أو  لا يتوفر -قهرا أو بطيب خاطر- على نشاط لكي يتعطل منه.   وقال بوليف أن هناك من يأخذ العطلة عندما يحس بالتعب، قد يكون ذلك كل ثلاثة أشهر، وربما كل ثلاثة سنوات، أي أنه لا ينضبط للعطل بمفهومها السنوي المتعارف عليه يورد بوليف.   وأشار بوليف إلى أنه إذا كانت غالبية ساكنة الدول الغربية تشتغل 11 شهرا لتتمتع بعطلة شهر واحد، فإن غالبية ساكنة دول العالم الثالث لها مفهوم خاص للعطلة، قد يكون جزء منه مرتبط بضيق ذات اليد، وقد يكون مرتبطا بالتقاليد والأعراف (شهر للأعراس والمناسبات العائلية التي لا تتيح  الفرصة لعطلة استجمامية، وقد يحتاج بعدها لعطلة أخرى للراحة الحقيقية)،  وقد يكون مرتبطا بعودة العائلات من الخارج، التي تتطلب اهتماما وقياما بأشغال في المنزل أو غير ذلك.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة