أبو حفص: أنا بارع في الطبخ ولا أحبَ أن يكون أبنائي نسخة مني

أبو حفص: أنا بارع في الطبخ ولا أحبَ أن يكون أبنائي نسخة مني

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 06 أغسطس 2014 م على الساعة 16:34

قال محمد عبد الوهاب رفيقي الملقب بـ »أبو حفص »، بخصوص مساره الدراسي « كنت أزاوج بين الدراسة التقليدية والدراسة الأكاديمية العصرية في وقت واحد، كنت أقسم وقتي كاملا منذ الاستيقاظ فجرا إلى النوم، بين الكتاب والمدرسة النظامية، فكانت النتيجة أنني حفظت كتاب الله عز وجل، وفي الوقت نفسه تابعت دراستي بشكل عادي، وكنت متميزا في كل محطات الدراسة وحصلت على شهادة البكالوريا في شعبة علمية، ودرست جزءا من حياتي في كلية العلوم-شعبة الفيزياء والكيمياء في الدار البيضاء، قبل أن أحول الوجهة إلى الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة، ثم على دبلوم الدراسات العليا في فاس، وحصلت مرتين على شهادة البكالوريا كمرشح حر، وحصلت على الإجازة في القانون العام ودرست سنتين في علم الاجتماع، وما زلت إلى الآن أهيىء بحث الدكتوراه في موضع اقتصادي ».  وحول ما إذا كان يساعد أهله في أشغال المنزل، كما جاء في حوار تنشره « صحيفة الناس » قال أبو حفص « مبدئيا ليس لديَ أي مانع، لكن كثرة الانشغالات لا تدع لي الوقت، لهذا الأمر، أنا أجيد الطبخ وبارع في إعداد كل الوجبات، الطاجين بكل أنواعه، الكسكس، الأكلات الحديثة مثل « الكراتان » والأكل، الذي يُطبخ في الفرن بأنواعه، السمك، الدجاج..وأتأسف لأنني لا أجيد الوقت لممارسة هذه الهواية ».  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة