بالفيديو.. هكذا تورط الصحافي علي أنزولا في قضية العفو الملكي على البيدوفيل كالفان | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

بالفيديو.. هكذا تورط الصحافي علي أنزولا في قضية العفو الملكي على البيدوفيل كالفان

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 08 أغسطس 2014 م على الساعة 22:05

[youtube_old_embed]zdl6kTwEiy8[/youtube_old_embed]

شيطنوا منذ مدة الزميل الصحافي أنوزلا… قالوا إن جهة تعادي المغرب، سربت هذا الخبر بالذات لمدير موقع « لكم.كوم »، وقالوا إنه كان وراء إعطاء حجم أكبر للعفو الملكي عن البيدوفيل دانيال، وأنه حمّل عفوا ملكيا، كانت له تبعات، من بينها ما يمكن اعتباره أقرب إلى اعتذار ملكي، جسده الاستقبال الملكي لضحايا البيدوفيل دانيال، وسبقه بلاغ أعلن عن الإعفاء عن المندوب العام للسجون، وفتح تحقيق في الملابسات التي أدت إلى تسريب اسم البيدوفيل إلى لائحة المستفيدين من العفو.. لكن، ما يرويه الأستاذ المحامي السيد حميد كرايري، يؤكد أن الزميل أنوزلا، قام بواجبه كصحافي مهني، بمجرد ما بلغ إلى علمه خبر، شكّ في صدقيته، وركب هذا الرقم ليتحرى ما بلغه من داخل السجن، وإليكم التفاصيل: « ..اتصل بي الصحافي أنوزلا، سألني هل أنت متأكد أن دانيال، البيدوفيل الشهير، قد استفاد من العفو، لأن الصحافي أنوزلا، لم يكن متأكدا من الخبر، حيث كان قد توصل بمعلومات من بعض السجناء، تؤكد العفو على دانيال،  أنا شخصيا أعرف الصحافي أنوزلا، بحكم أنه يتتبع ملف هذا البيدوفيل، قال لي هل أنت متأكد وهل يمكن أن أنشر تصريحا باسمك، فأكدت له أنني متأكد، وقبلت بأن يكتب على لساني الخبر، ولم تمض إلا ساعة حتى نشر الخبر في كل المواقع الإلكترونية، وتوالت الاتصالات بي من مختلف الجهات، أكثر من موقع في المغرب.. في المانيا والعالم كله.. لحظتها تفجرت قضية العفو.. » أما كيف علم الأستاذ حميد كرايري بالعفو، فهذا ما يرويه لـ »فبراير.كوم » بتفصيل: «   ..اتصل بي مواطن يعمل بمحكمة الإستئناف، يبلغني بصيغة لا تخلو من التهكم، أن صديقي الاسباني، يوجد الآن في المحكمة.. في الحقيقة لم أصدق، ولما انتقلت إلى المحكمة، أكد لي نفس الموظف، أن البيدوفيل المدان بثلاثين سجنا نافذا، قد غادر، قبل قليل المحكمة، بعد أن كان في مكتب الوكيل العام للملك، وطلب باسترجاع وثائقه » هكذا يروي الأستاذ حميد المحامي كرايري قصة اكتشافه العفو الملكي عن البيدوفيل دانيال، في حوار ننشره على حلقات في « فبراير.كوم »، في الذكرى الأولى للعفو الملكي على البيدوفيل دانيال، الذي أثار ضجة حينها. بعد مرور سنة على العفو عن البيدوفيل دانيال.. « فبراير.كوم: » تصل إلى ضحاياه: من هن؟ ما مصيرهن؟ وهل طويت الصفحة؟ المحامي حميد كرايري لـ »فبراير.كوم »: أنا من فجر قضية البيدوفيل دانيال كالفان وهكذا وقعت يديّ عليه كريري لـ »فبراير.كوم »: هذا ما استغله الوحش « دانيال » للانقضاض على ضحاياه المحامي كرايري مفجر قضية الوحش البيدوفيلي لـ »فبراير.كوم »: هذه علاقة « دانيال كالفان » بالمخابرات الأمريكية

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة