ما مصير المغربي الذي اختطفه البوليساريو بُعيد عيد الأضحى؟

ما مصير المغربي الذي اختطفه البوليساريو بُعيد عيد الأضحى؟

أطلقت أسرة محمد الصافي حملة دولية للكشف عن مصير ابنها والذي اختطفته مرتزقة البوليساريو أياما قليلة بعد عيد الأضحى سنة 1976، عندما تعرضت قافلة كانت تضم مجموعة من الشاحنات المحملة بالسلع و القادمة من نواحي طرفاية (منطقة لكروشي، قرب الطاح) لهجوم مسلح من طرف عناصر تابعة لجبهة « البوليساريو »، و بعدها تم اقتياد جميع من كان في القافلة إلى وجهة مجهولة. وشرعت العائلة، التي تقطن بمدينة كلميم، وفق ما أورده بيان لها، توصلت « فبراير.كوم » بنسخة منه، في جمع توقيعات عبر عريضة إلكترونية، استعدادا لمراسلة منظمة العفو الدولية لمطالبتها بالتدخل لدى قيادة « الرابوني » للكشف عن مصير ابنها محمد الصافي والذي سيكون اليوم قد بلغ من العمر 57 سنة. وفي السياق ذاته، أكد الفاعل الجمعوي والمسرحي عبد اللطيف الصافي، شقيق المختطف أن العائلة لا زالت متشبثة بالأمل كي تلاقي ابنها هذا رغم حرقة آلام البعاد الذي تعانيه منذ اختطافه. وولد محمد الصافي في مدينة كلميم سنة 1957، ترك مقاعد الدراسة بالتعليم الاعدادي ليتفرغ للتجارة مع عمه بداية سنة 1976 كان يرافق قافلة تضم مجموعة من الشاحنات المحملة بالسلع (شاي، البطاريات…)، وفي طريقها إلى مدينة طانطان قادمة من مكان يسمى  » لكروشي »  قرب منطقة الطاح اعترض طريقها مسلحون من جبهة البوليساريو واقتادوا القافلة بمن معها تحت التهديد بالسلاح إلى مخيمات تندوف، ومنذ ذلك التاريخ لم يعرف له أثر.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.