الجمعية:لا يمكن أن تطوى قضية لشقر بجرة قلم وهذه هي المفارقات التي شابت التحقيق

الجمعية:لا يمكن أن تطوى قضية لشقر بجرة قلم وهذه هي المفارقات التي شابت التحقيق

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 11 أغسطس 2014 م على الساعة 12:14

اعتبرت الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع الحسيمة، أن قضية كريم لشقر، الذي توفي مؤخرا وأثارت قضيته الجدل، حيث تحدثت أخبار عن وفاته داخل مخفر الشرطة، قبل أن يخرج بلاغ لوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالحسيمة، ليكشف أن سبب الوفاة يرجع إلى إدمانه على الكحول والمخدرات القوية، (اعتبرت) القضية  » لا يمكن أن تطوى هكذا بجرة قلم ». وكشفت الجمعية المغربية في تقرير مفصل لها أنه من الضروري إعادة فتح تحقيق في شأن ما اعتبرته تناقضات صارخة وردت في عدد من الوثائق لا تحتاج إلى جهد كبير لالتقاط مفارقاتها، بحسب تعبير الجمعية. وعرجت الجمعية في تقريرها على مجموعة من النقط التي أسمتها بالمفارقات في قضية وفاة كريم لشقر، معبرة في الوقت نفسه عن تحفظها الشديد على الأسس التي بني عليها قرار الوكيل العام للملك. وأشارت في تقريرها إلى أن « المسار الذي واكب التحقيقات الجارية حول الواقعة شابته مفارقات وتناقضات مست في الصميم نزاهة التحقيقات التي باشرتها الضابطة القضائية ،فضلا عن ميل نفس الجهات إلى  إخفاء الحقيقة على مختلف الأطراف ذات الصفة  وعلى رأسها فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالحسيمة التي صودر حقها في إبانه على التوصل بالوثائق الضرورية حتى يتسنى لها تأسيس متابعتها الحقوقية للأحداث على معلومات رسمية أسوة بالجهات الحقوقية الأخرى » يقول بلاغ الجمعية. وطالبت الجمعية الجمعية « السيد الوكيل العام بإجراء تحقيق عن مصدر المخدرات القوية التي يؤكد أن الضحية تعاطاها بشكل حديث وكانت ، من جملة أسباب أخرى ، سببا في احتمال وفاته » إلى جانب ضرورة « إجراء تحقيق في كل الملابسات التي شابت وفاة الضحية الذي ما زلنا نؤكد أن عدد من القضايا يجب أن يشملها التحقيق في انتظار تسليط الضوء على كل مجرياتها ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة