البخاري:هكذا كان ضابط يعد سهرات لأوفقير شبيهة بما يروى في ألف ليلة وليلة

البخاري:هكذا كان ضابط يعد سهرات لأوفقير شبيهة بما يروى في ألف ليلة وليلة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 12 أغسطس 2014 م على الساعة 18:52

أوضح أحمد البخاري، ضابط المخابرات السابق، أن الحسين جميل الحق من طرف الإدارة العامة للأمن الوطني، كمفتش شركة بالإستعلامات العامة بالدار البيضاء، حيث أوكلت إليه مسألة التحقيقات المتعلقة « LAISSER-PASSER »، الإلزامية لدخول الميناء، أو الخروج منه، كان ملفه منقطا بشكل جيد من طرف رؤسائه في الإستعلامات العامة، رقي بعدها الى ضابط شرطة مساعد بعدها أختير للإنظمام الى الكاب1. وأضاف لـ »الأخبار » أنه بعد أسابيع على تعيينه على رأس الفرقة الأمنية تعرف الحسن على أوفقير بمقر الكاب 1، وكان يتدبر له أمر اعداد سهرات شبيهة بما يروى في ألف ليلة وليلة، وكان ينافس مدام كوهين التي كانت تعمل لصالح الموساد الإسرائيلي في القنيطرة وتنشط في الدعارة، وتعد لأوفقير سهرات ليلية وحفلات « بوكير ». وأشار البخاري، أنه لتنظيم تلك الحفلات لصالح أوفقير بالدار البيضاء، استعان الحسين واشترك مع اسم معروف في حانات الدار البيضاء باسم « ولد عبد السلام »، والذي كان « باطرونا » على رأس 17 « بارا » تشكل أوكارا للدعارة بالبيضاء، مضيفا أنه بفضل الحسين جميل أصبح الجينرال شريكا مع أصحاب تلك المشاريع، حتى أن أوفقير أصبح شريكا لـ »ولد عبد السلام » بنسبة 50 بالمائة دون أن يدفع درهما واحدا ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة