مشبال: بنعيسى كان يسعى إلى القضاء عليَ لولا تدخل الملك محمد السادس | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

مشبال: بنعيسى كان يسعى إلى القضاء عليَ لولا تدخل الملك محمد السادس

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 12 أغسطس 2014 م على الساعة 18:39

أوضح خالد مشبال أنه حينما كان يشتغل في « راديو إفريقيا »، كان يتقاضى 500 درهم مغربية، وكانت حينها مبلغا مهما، مبرزا أنه في البداية أقام في « فندق حمادي » بالسوق الداخل، الذي كان يوفر المبيت والأكل لنزلائه، ليجد نفسه يقطن في نفس الفندق رفقة زميل له في الإذاعة هو محمد بنعيسى (وزير الخارجية الأسبق). وحينما تم استفساره حول ما إذا كان بنعيسى قد عاد من مصر قبله، أضاف مشبال، في الحلقة الثانية والثلاثين، بيومية « المساء » في عددها ليوم  الأربعاء 13 غشت، قائلا:  » نعم، عاد قبلي بفترة قصيرة، وقد سبق ان حكيت لك كيف كان بنعيسى يتعاون معي عندما كنت أشرف على الصفحة المغاربية في جريدة « الدعوة » المصرية حيث كان مواظبا على كتابة عمود قصير تحت عنوان « في الصميم ». وعن الدور الذي كان يقوم به محمد بنعيسى  تحديدا في « راديو إفريقيا »، قال مشبال « كان يقدم الأخبار وينجز الروبورتاجات، كما أنه كان في نفس تلك الفترة موظفا بالشبيبة والرياضة: لقد كان بنعيسى يتوفر على جميع العناصر المطلوب توفرها في الإذاعي الناجح، من صوت رخيم وتكوين جيد وقدرة على إجراء الحوارات في الشارع ». وحين استفساره عن الذي جعله يقول في بنعيسى هذا الكلام، رغم أنه مختلف معه، أجاب مشبال قائلا: « هذه حقائق وأنا الآن أعاتب بنعيسى على سعيه إلى القضاء علي تماما، إذ بعد أن قضى على مشروعي « وكالة شراع » كان يقضي على جريدة « الشمال ».. فقد رفع دعوى قضائية ضدي، رغم أنني لم أقترف أي جريمة في حقه، عدا كوني كنت مهنيا في التعامل معه بنشري وثيقة توصلت بها من مجموعة من الناس يتهمونه بالاستيلاء على أراضيهم، بصفته رئيسا للمجلس البلدي، فرفع ضدي دعوى كان سيقضي بها علي تماما لولا تدخل الملك محمد السادس الذي أوقف الدعوى في شقها المهني، أي إبطال الحكم بمنعي من ممارسة المهنة، دون إبطال الحكم بتعويض بنعيسى بـ100 ألف درهم.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة