قيادي بالبام بعد وفاة الطالب مزياني:يجب مقاضاة الوزير الداودي لأنه المسؤول الأول عن كل الطلبة

قيادي بالبام بعد وفاة الطالب مزياني:يجب مقاضاة الوزير الداودي لأنه المسؤول الأول عن كل الطلبة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 14 أغسطس 2014 م على الساعة 9:32

 » مرة أخرى يسقط طالب آخر ليلتحق بقائمة شهداء الشعب المغربي مطالبا بالحق في متابعة الدراسة كباقي زملائه بجامعة ظهر المهراز بفاس، و هو ما يوضح من دون شك أن التعليم في بلادنا لازال امتيازا و ليس حقا لكل أولاد الشعب »، الكلام هنا لرئيس منتدى  الأصالة والمعاصرة لأساتذة التعليم العالي والبحث العلمي، المريزق المصطفى.     الحقوقي، والقيادي البارز في البام حمل في تصريح لـ »فبراير.كوم » وزير التعليم العالي ، لحسن الداودي مسؤولية وفاة الطالب قائلا: »إن الوزير الداودي يتحمل كامل المسؤولية في موت مصطفى مزياني و يجب متابعته أمام القضاء بتهمة  » الامتناع عن تقديم المساعدة لشخص في خطر » كما هو متعارف على ذلك عالميا. و على البرلمان بغرفتيه أن يسائله عن إهمال الشهيد لمدة 70 يوما من دون أي تدخل من وزارته باعتبارها المسؤولة رقم و احد عن كل الطلبة المغاربة في الداخل و الخارج.   المريزق أضاف أنه « رغم نداءات عائلة الطالب ورفاقه و لجان الدفاع و المساندة، لم يحرك الداودي ساكنا و كأن المغرب لا زال يعيش تحت وطأة  حكم الدليمي و البصري، وهذا ما يجب أن يوضحه الوزير الداودي في أقرب وقت ممكن انطلاقا من حق المغاربة أجمعين في المعلومة ».   كما أضاف القيادي البارز في حزب الأصالة المعاصرة « إن إهمال مصطفى مزياني لأزيد من شهرين يبين بالملموس الحقد الدفين ضد النهج القاعدي و نشطائه على مر السنين وعلى طول مسافات التجارب والأجيال، ويكشف أن الجامعة المغربية غير مرغوب فيها ومن يتحكم فيها مريض بداء إسمه « مزاج الصراع ».  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة