حكومة الشباب:منع الطالب المزياني من متابعة دراسته بدعوى اتهامه في مقتل الطالب الحسناوي تبرير واه والداودي يجب أن يتحمل المسؤولية

حكومة الشباب:منع الطالب المزياني من متابعة دراسته بدعوى اتهامه في مقتل الطالب الحسناوي تبرير واه والداودي يجب أن يتحمل المسؤولية

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 15 أغسطس 2014 م على الساعة 9:00

طالبت وزارة التعليم العالي بحكومة الشباب الموازية، بأن تتحمل وزارة التعليم العالي التي يقودها الداودي مسؤوليتها، فيما يخص وفاة الطالب مصطفى المزياني بالمستشفى الجامعي بفاس، نتيجة دخوله في إضراب عن الطعام لمدة 72 يوما، بعدما تم رفض المطالب التي طالب بها داخل السجن، وعلى رأسها متابعة دراسته بجامعة ظهر المهراز بفاس.    وأضافت وزارة التعليم العالي بحكومة الشباب الموازية، في بيان لها توصلت « فبراير.كوم » بنسخة منه، أنه يتعين على الوزارة المعنية أن تتخذ إجراءات عملية للحد من هذا النزيف و أن لا تعتمد سياسة الكيل بمكيالين في تعاملها مع هذه الفاجعة، محذرة في الآن ذاته أن تتضاعف، لائحة « شهداء » الحركة الطلابية مع تضاعف إهمال المسؤولين.   وطالبت حكومة الشباب الموازية أيضا، وزارة التعليم العالي بأن تكشف عن السبب الحقيقي وراء منعه من التسجيل في سلك الماستر، معبرة عن عدم اقتناعها بالتبرير المقدم، والذي مفاده أن اتهام الطالب في مقتل عبد الرحيم الحسناوي كان هو السبب في هذا المنع.   وقالت الحكومة في البيان ذاته « إن حق التعليم من المفروض أن يكون مضمونا للطالب حتى وهو مدان، فما بالك بطالب سجين لم يصدر في حقه بعد أي حكم »، مضيفة  » إننا في حكومة الشباب الموازية ، وكما سبق لنا وأن أكدنا، لا نأخذ بعين الاعتبار الانتماءات الفكرية والسياسية للطلبة، ولا بين مؤيد اومعارض، باعتبار أن قاسمنا المشترك هو انتمائنا لفئة شباب هذا الوطن ، وهاجسنا هو الدفاع عن الحق في الحياة ».   ووجهت وزارة التعليم العالي بحكومة الشباب الموازية تعازيها الحارة لأسرة الفقيد، وتعتبر هذا الحدث الأليم الناتج عن إهمال إرادي، استفزازا لكافة الطلبة، ودليلا لفشل المقاربة المعتمدة في تدبير المسؤولين لملف الطلبة المعتقلين.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة