لهذا شدد المغرب المراقبة الحدودية مع الجزائر وهذا ما أنفقه

لهذا شدد المغرب المراقبة الحدودية مع الجزائر وهذا ما أنفقه

رفعت وزارة الفلاحة من حالة التأهب بالجهة الشرقية، استعدادا لإمكانية انتقال مرض الحمى القلاعة إلى القطيع الوطني من الجزائر عبر الحدود، وكشف مصدر مطلع داخل وزارة الفلاحة أنها استطاعت توفير مليوني جرعة لقاح من أجل حماية القطيع الوطني من المرض الفتاك، وأن عملية التلقيح ستبدأ  يوم الاثنين كإجراء احترازي. وأوضح المصدر ذاته، وفق ما تورده يومية « المساء » في عددها ليوم غد الثلاثاء 18 غشت، أن بياطرة الجهة الشرقية والجنوبية الشرقية تلقوا منذ يوم الجمعة الماضي الجرعات الكافية من اللقاح التي تم اقتناؤها من أجل الإشراف على عملية التلقيح، موضحا أن الوزارة اختارت الجهة الشرقية من أجل بداية عملية التلقيح، على اعتبار أنها الجهة المعرضة أكثر لتسرب العدوى من الجزائر، التي تعرف انتشارا للمرض منذ حوالي الشهر. وذكر المصدر ذاته أن عملية اقتناء اللقاح كلفت مبلغ 3 مليارات سنتيم، ومن المقرر أن يهم مجموع القطيع الوطني بعد البداية التي ستهم المناطق الشرقية المحاذية للجزائر، موضحا أن الجزائر التي انتشر فيها المرض منذ حوالي الشهر لم تستطع الحصول إلا على 500 ألف جرعة لقاح من أحد المختبرات الفرنسية التي تنتج هذا النوع من اللقاحات الخاصة بالحمى القلاعية، بخلاف المغرب الذي تمكن وقبل وصول المرض إلى قطيعه من الحصول على مليوني جرعة لقاح ستمكن من تلقيح أغلب القطيع الوطني من الأبقار.  

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.