أساتذة "البام"يطالبون بمساءلة بنكيران والداودي والرميد والوردي سياسيا وقضائيا بعد وفاة المزياني | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

أساتذة « البام »يطالبون بمساءلة بنكيران والداودي والرميد والوردي سياسيا وقضائيا بعد وفاة المزياني

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 19 أغسطس 2014 م على الساعة 15:54

خرج  منتدى الأصالة والمعاصرة لأساتذة التعليم العالي والبحث العلمي، ليدلي بدلوه في قضية وفاة الطالب المزياني الذي توفي بعد إضراب عن الطعام.   وعبر منتدى اساتذة البام عن إدانته للإهمال الذي تعرض له  الطالب مصطفى المزياني منذ أن بدأ الإضراب عن الطعام، دون أن يلقى أي اهتمام من المسؤولين صونا لحقه في الحياة إعمالا للفصل 20 من الدستور، محملا  المسؤولية كاملة للحكومة وبالخصوص رئيسها، ووزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، ووزير الصحة، ووزير العدل والحريات كل حسب اختصاصه.   وطالب منتدى الأصالة والمعاصرة بمساءلة هؤلاء الوزراء سياسيا وقضائيا نتيجة الإهمال الذي لقيته قضية الطالب مصطفى المزياني الذي لم يفتح معه المسئولون حوارا جادا لإقناعه بإنهاء الإضراب يضيف البيان.   وعاد المصدر نفسه للحديث عن مراسلات الجمعيات الحقوقية للمسؤولين الحكوميين للفت انتباههم لقضية الطالب حيث قال » سبق لجمعيات حقوقية أن راسلت رئيس الحكومة بخصوص التدهور الخطير للحالة الصحية للراحل، وطالبته بالتدخل العاجل من أجل إنقاذ الطالب الذي كان قد فقد حينها القدرة على السمع والبصر والكلام لكن بدون جدوى، مثمنا في السياق نفسع موقف النقابة الوطنية للتعليم العالي من قضية مصطفى المزياني، والتي طالبت باستقالة وزير التعليم العالي لحسن الداودي.   وختم منتدى أساتذة الحزب المعارض بيانه داعيا » الجهات المسئولة والنخب المثقفة وكل الغيورين على مستقبل التعليم ببلادنا إلى تحمل مسؤوليتهم من أجل إنقاذ الجامعة المغربية التي باتت اليوم أكثر من أي وقت مضى، متخلفة خارج التصنيفات العالمية ». وكان الطالب المزياني، توفي يوم الأربعاء الماضي بقسم العناية المركزة بالمستشفى الجامعي الحسن الثاني بفاس، بعد أكثر من ستين يوما على دخوله في إضراب عن الطعام لحرمانه بحسب بلاغات سابقة له عن مواصلة الدراسة والتسجيل بكلية العلوم بظهر المهراز.   

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة