هذه صورة الشوباني التي أثارت جدلا إعلاميا | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

هذه صورة الشوباني التي أثارت جدلا إعلاميا

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 21 أغسطس 2014 م على الساعة 22:22

أثارت صورة، الحبيب الشوباني، الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، وهو جالس في مقهى شعبي لتناول الشاي في مدينة تزنيت، التي تشتهر بصناعة الفضة، جدلا إعلاميا. واعتبر الموقع الإلكتروني، لحزب العدالة والتنمية، أن الوزير المنتمي لنفس التنظيم السياسي، تخلى عن البروتوكول والرسميات، مشيرا إلى أنه كان يرتدي لباسا تقليديا، عندما كان في زيارة إلى مدينة تزنيت، حيث شوهد وهو يحتسي الشاي مع أحد سكان المدينة.  وأضاف الموقع ذاته، « هذه الجلسة الشعبية التقليدية لم ينعم بها الشوباني لفترة من الوقت بعد ما أبلغت السلطات الرسمية بتواجده بتلك المقهى، مما اضطر السلطات المحلية إلى دعوته بشكل رسمي لافتتاح مهرجان الفضة التي اعتادت مدينة تزنيت على تنظيمه » إلى جانب الوزيرة فاطمة مروان، المشرفة على قطاع الصناعة التقليدية. أما يومية  » الأخبار » المغربية، فقالت بخصوص الموضوع، في عددها الصادر أمس  الأربعاء، إنه « بعد مسلسل « شوفوني تندير الخير »  لمجموعة من الوزراء والبرلمانيين، عمد الحبيب الشوباني الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان، إلى الجلوس بمقهى شعبي متناولا الشاي، لمتابعة أشغال افتتاح معرض الفضة بساحة المشور بتزنيت ». وأضافت الجريدة أن الوزير المذكور  » عمد إلى الجلوس متقدما عن جميع رواد المقهى الشعبي حتى يكون ظاهرا للعيان، كما لو أنه يقول لهم «شوفوني ها ني هنا »، على حد تعبيرها. تجدر الإشارة أيضا إلى أن وزراء مغاربة آخرين، خاصة من حزب العدالة والتنمية، كانوا قد تعرضوا لعدة تعاليق، بعد ظهور صور لهم في أماكن مختلفة، وهم يتناولون أكلات شعبية، في بعض المطاعم، مثل  » البيصارة »وغيرها، وضمنهم عبد العزيز رباح، وزير النقل والتجهيز، الذي أطلقت عليه بعض الصحف لقب  » وزير البيصارة ». خلاصة القول، هو أن هذه الصور التي يظهر فيها مسؤولين سياسيين وحزبيين، هذا يرقص مع حفيده، وذاك يحضن رضيعا، وأخرى تلتقط صورة مع امرأة متسولة رفقة طفلها بالشارع العام، هل تلك الصور بريئة، وتنم عن القرب  والتعاطف الإنساني مع المواطنين، أم أنها تدخل في سياق الدعاية للانتخابات الجماعية القادمة؟

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة