مقتل ثلاثة فلسطينيين بينهم امرأة وطفلها في غارتين على شمال غزة

مقتل ثلاثة فلسطينيين بينهم امرأة وطفلها في غارتين على شمال غزة

قتل ثلاثة فلسطينيبن بينهم امرأة وطفلها في غارتين جويتين إسرائيليتين اليوم الاثنين على شمال قطاع غزة على ما قال أشرف القدرة المتحدث باس وزارة الصحة الفلسطينية. وقال القدرة لفرانس برس « استشهدت امرأة وطفلها وعمره ثلاث سنوات تقريبا في غارة عدوانية على منزلهم قرب بلدة بيت لاهيا » وذلك حسب ما أوردته وكالة « فرانس بريس » في قصاصة لها. وأضاف أن « جثتي الشهيدة وابنها وهما مجهولا الهوية حتى الان وصلتا أشلاء إلى مستشفى كمال عدوان في بيت لاهيا ». وأكد القدرة أن « المواطن أسامة شبير (25 عاما) استشهد في غارة جوية استهدفت مجموعة من المواطنين في شارع السكة في جباليا » شمال القطاع. من ناحية ثانية قال القدرة إن « أربعة مواطنين أصيبوا بجروح مختلفة » إثر غارة جوية استهدفت سيارة مدنية قرب مقر رئاسة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأنروا) غرب مدينة غزة. وصباحا قتلت فلسطينية في غارة شنها الطيران الحربي الإسرائيلي صباح الاثنين على منزلها قرب بلدة بيت لاهيا في شمال قطاع غزة. وقال أشرف القدرة لوكالة فرانس برس « استشهدت فرحة العطار (48 عاما) إثر غارة نفذها طيران العدو على منزلها في منطقة العطاطرة » قرب بيت لاهيا. وروى شهود عيان أن منزل عائلة العطار دمر بالكامل كما بينما لحقت أضرار في عدد من المنازل المجاورة في هذه المنطقة القريبة من الحدود مع إسرائي، والتي نزح معظم سكانها إلى مدارس تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الانروا). وبذلك يرتفع عدد القتلى منذ فجر الاثنين إلى أربعة في القطاع حيث يواصل الطيران الحربي غاراته. وأعلنت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن الطيران شن 16 غارة, مؤكدة عدم إطلاق أي صاروخ من قطاع غزة منذ منتصف ليل الأحد (21,00 تغ). وأفاد شهود أن الغارات أدت إلى تدمير مسجدين احدهما في حي الزيتون بمدينة غزة والآخر في بيت حانون شمال القطاع، فضلا عن تدمير عدد من المنازل في جباليا شمالا والبريج والنصيرات وسط القطاع. وقال ماهر أبو صبحة مدير المعابر في قطاع غزة أن « طائرات الاحتلال قصفت صالتين في معبر رفح (الحدودي بين قطاع غزة ومصر) فجر اليوم ما أدى إلى دمار هائل ». لكنه أشار إلى أن « المعبر سيبقى مفتوحا أمام المسافرين رغم قصفه من طائرات الاحتلال ».

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.