البخاري: المخابرات التونسية والجزائرية تعاونت معنا في الإعداد لتوريط الاتحاديين في الانقلابات

البخاري: المخابرات التونسية والجزائرية تعاونت معنا في الإعداد لتوريط الاتحاديين في الانقلابات

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 26 أغسطس 2014 م على الساعة 11:17

أوضح احمد البخاري، أن محمد السنوسي، رئيس الفرقة الأمنية بوجدة خلال السبعينات من القرن الماضي، كان يدير تلك الفرقة بشكل مبهر، واستثنائي، ولعب أدوارا في تعقب الفقيه البصري بالجزائر، وحتى في حرب الرمال، وأحداث دار بوعزة سنة 1973.  وأضاف البخاري، في حوار أجرته معه يومية « الأخبار » في عددها اليوم  الثلاثاء، قائلا: « لذلك بقيت فرقة وجدة تكتسي أهمية أكبر من فرقة الدار البيضاء نفسها، هذا بالإضافة إلى أنه رتب لقاءات على أعلى مستوى، مع كبار المسؤولين عن الأجهزة السرية لكل من المغرب، الجزائر وتونس، وذلك في إطار الإعداد لانقلابات الاتحاد الوطني للقوات الشعبية ». وحينما تم استفساره، عن أي انقلابات يتحدث بالضبط، أجاب البخاري، قائلا: « جميعها في انقلاب يوليوز 1963، ودجنبر 1969، وبداية 1970، ثم مارس 1973… خلال مراحل الإعداد وتتبع تلك الانقلابات، كانت تتم لقاءات على أعلى مستوى بين أجهزة هذه الدول المغاربية الثلاث (المغرب والجزائر وتونس). وأشار البخاري أن محمد السنوسي، كانت لديه علاقات متينة وجيدة جدا مع المخابرات الجزائرية والتونسية، وحتى الإسبانية في مليلية.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة