بالفيديو.. شهود عيان لـ »فبراير.كوم »: السي سعدون حاول إنقاذ الركاب قبل أن يتحول إلى أشلاء

[youtube_old_embed]VF_SXv-gT7Y[/youtube_old_embed]

حينما وصلت « فبراير.كوم » إلى محطة زناتة، حيث وقعت فاجعة اصطدام قطارين، كانت روح السي سعدون، الذي تحول إلى جثة هامدة، لازالت تطوف بالمكان. كل من التقيناهم، لازالوا يطرحون السؤال: ما الذي جرى؟ ولماذا استعصى على السي سعدون، أن يغير مجرى القطار، حتى لا يصطدم، بذلك الذي كان يحمل سلعا؟ ما يشبه الخراب ظل يؤثت المكان، وكل الأجهزة الأمنية، والمصالح المتعددة الإختصاصات، تراقب عملية محاولة إعادة القطارات إلى سكتها الصحيحة، خصوصا وأن مصالح العديد من المواطنين تعطلت، في عز العطلة الصيفية. وقد روى لـ »فبراير.كوم » أن السي سعدون رحمه الله حاول أن يغير سكة القطار القادم من الدار البيضاء والمتوجه إلى فاس، بغية إنقاذ الركاب، لكن القطار كان أسرع من تغيير مجرى الكارثة!

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.