جرائم مديونة "المنسية".. هذه قصة 12 ضحية من البسطاء والمهمشين قتلوا ونتائج التحقيقات لا تخلص إلى الجناة الحقيقيين

جرائم مديونة « المنسية ».. هذه قصة 12 ضحية من البسطاء والمهمشين قتلوا ونتائج التحقيقات لا تخلص إلى الجناة الحقيقيين

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 29 أغسطس 2014 م على الساعة 17:29

الذاكرة الجماعية لا تنسى، وتحتفظ بحفريات الأحداث الطيبة والبشعة، تنشرها على سطح نهر الحياة الجاري، كلما سنحت لها الفرصة ذلك.. الذاكرة الجماعية ما زالت تتذكر وتعيد ما حدث لحرود حارس مقبرة مديونة، وزوجته، اللذين قتلا بمقبرة سيدي أحمد بلحسن، الحارسين الليليين بالحي الصناعي، بؤرة الفساد والجريمة في مديونة، ولبنت لمعلم لحسن التي خرجت لملاقاة حبيبها ولم تعد، وللشاب الذي عثر عليه ميتا في مصنع أحد برلمانيي المنطقة السابقين.. وقبلها الجريمة التي شهدها أحد مساجد البلدية قبل 20 سنة، بعد العثور على جثة رجل مهمشة الرأس بحجر كبير.. جرائم بشعة، يصل عددها إلى 12 جريمة، لا يمكن للكلمات أن تصفها بدقة، قاسمها المشترك أن الضحايا هم من صغار القوم؛ فقراء مهمشون، حراس ليل ضائعون في متاهات أو شابات تركن أي شيء لضمان مكان تحت الشمس في هذا العالم الصعب، جرائم بقاسم مشترك آخر لا يقل رعبا.. كلها تقريبا قيدت ضد مجهول. تفاصيل أخرى حول هذه الجرائم البشعة، تجدونها في يومية « الأحداث المغربية » في عددها المشترك ليومي السبت والأحد 30 و31 غشت.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة