القاضي يطلق سراح رجل اتهمته زوجته بإحراقها في الدار البيضاء بعد أن اعترفت بالحقيقة

القاضي يطلق سراح رجل اتهمته زوجته بإحراقها في الدار البيضاء بعد أن اعترفت بالحقيقة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 31 أغسطس 2014 م على الساعة 13:08

علمت « فبراير.كوم »، أن محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، أفرجت أول أمس الجمعة على رجل يبلغ من العمر 38 سنة، كانت قد اتهمته زوجته بإحراقها، بعدما تراجعت هذه الأخيرة، وصرحت أمام الوكيل العام بالمحكمة سالفة الذكر، بأن زوجها بريء، ولم يُقدم على إحراقها، وإنما هي من أحرقت نفسها بسبب معاناتها مع مرض الأعصاب. وأوضح مصدر مطلع، أن المتهم أب لطفلين، أحدهما لا يتجاوزعشر سنوات، والثاني يبلغ حوالي 13 سنة، والذي اعترف هو الآخر أمام المحكمة، أن أباه بريء من التهمة الموجهة إليه. وأضاف المصدر ذاته، أن نائب الوكيل العام بمحكمة الاستئناف، قال لزوجة المتهم، بأن هذا الأخير كان سيتم الحكم عليه بأربع سنوات حبسا، مشيرا أن عناصر الدرك الملكي لعين حرودة، كانت قد اعتقلت المتهم ببيته بدوار لشهب، العريجات، التابع لإقليم المحمدية، حينما وجدته نائما. وتعود وقائع القضية، إلى حوالي شهرين تقريبا، حينما أقدمت، زوجة المتهم على سكب البنزين عليها وأشعلت النار في جسدها، وتم نقلها إلى المستشفى للعلاج، وتم منحها شهادة طبية تحدد مدة العجز في 30 يوما، وقدَمت شكاية إلى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالمحمدية، تتهم فيها زوجها  بإحراقها، آنذاك بثت المحكمة في القضية بعدم الإختصاص، وتمت إحالتها على محكمة الاستئناف بالبيضاء، حيث أعطى الوكيل العام بالمحكمة ذاتها أوامره لعناصر الدرك الملكي بعين حرودة، من أجل إلقاء القبض على الزوج المتهم. وأفاد مصدرنا، أن عناصر الدرك الملكي، انتقلت مرات عديدة من أجل إلقاء القبض على الزوج المتهم، لكن هذا الأخير كان يفر إلى وجهات غير معلومة، إلى أن تمكنت عناصر الدرك الأسبوع الماضي من القبض عليه ببيته وهو نائم. وأشار المصدر نفسه أن الزوجة المعنية كانت قد قامت بالتزام كتابي، من أجل التنازل عن اتهام زوجها والاعتراف بأنها اتهمته كذبا، لكن خافت أن يتم القبض عليها، خصوصا وأن أفراد عائلتها قالوا لها بأن إقدامها على تلك الخطوة سيُعرضها للاعتقال والمتابعة، فما كان أمام الزوجة البالغة من العمر 34 سنة، إلا أن تتراجع عن ذلك، إلى أن جاء اليوم الموعود، أول أمس الجمعة الذي كانت محكمة الاستئناف بالبيضاء ستتابع فيه الزوج المتهم، آنذاك تقدمت الزوجة واعترفت أمام الوكيل العام بأن زوجها بريء، فتم الإفراج عنه وأسدل الستار عن قضية كان سيحاكم فيها المتهم بأربع سنوات حبسا.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة