الجمعية.. لابد من فتح تحقيق في ظروف وفاة المعتقل جناتي وانتحار البقالي | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الجمعية.. لابد من فتح تحقيق في ظروف وفاة المعتقل جناتي وانتحار البقالي

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 02 سبتمبر 2014 م على الساعة 13:54

تطالب الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بفتح تحقيق عاجل في الأسباب المؤدية إلى التجاهل والتماطل في معالجة  ملفي المعتقل السلفي نبيل جناتي الذي توفي بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط يوم 20 غشت 2014، و وكذا السجين الشريف البقالي الذي توفي منتحرا يوم الأحد 31 غشت، بسجن طنجة،  قصد تحديد المسؤوليات وترتيب الجزاءات. واستنكرت الجمعية في بيان لها توصلت « فبراير.كوم » بنسخة منه، تعامل السلطات مع عائلة الضحية نبيل جناتي، حيث فرض عليها مستودع الأموات بالرباط تأدية مصاريف تبلغ 1000 درهم إضافة إلى مصاريف الصندوق، رغم أن ابنها كان تحت مسؤولية المندوبية العامة للسجون؛ ولم تمهلها السلطات وعناصر الدرك مهلة لإقامة شعائر الدفن وضغطت عليها، حسب البلاغ، لدفن الجثمان خارج أوقات الصلاة. وأشارت الجمعية في البيان ذاته، أن تواتر حالات الوفيات بسبب الإهمال الطبي والإضرابات اللامحدودة عن الطعام يسائل الدولة المغربية، ويستدعي ضرورة البحث والتقصي في ملابساتها ومساءلة ومعاقبة المسؤولين عنها، مناشدة في الآن ذاته مختلف مكونات المجتمع المدني التحرك العاجل وبلورة أشكال عمل مشتركة حماية لأقدس الحقوق وهو الحق في الحياة. وذكرت الجمعية أن المعتقل السلفي نبيل جناتي كان قد توفي بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط يوم 20 غشت الماضي؛ ولم تفلح تحركات عائلته ودفاعه، الذين راسلوا وزير العدل والحريات ورئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان مطالبين بالتدخل العاجل للنظر في مطالبه، بينما السجين الشريف البقالي الذي توفي منتحرا يوم الأحد 31 غشت، بسجن طنجة، كان مدانا بالسجن مدى الحياة وقضى أكثر من عشرين سنة من الاعتقال، ويبدو أنه كان مصابا بداء « البواسير » وظل ينزف دما لشهور دون أن يحظى بالعناية اللازمة.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة