تحرير 82 مهاجرا غير شرعي كانوا محتجزين لدى عصابة للمتاجرين بالبشر

تحرير 82 مهاجرا غير شرعي كانوا محتجزين لدى عصابة للمتاجرين بالبشر

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 04 سبتمبر 2014 م على الساعة 9:19

أعلن مصدر رسمي يمني أن أجهزة الامن بمحافظة تعز (غرب) تمكنت من تحرير 82 مهاجرا غير شرعي كانوا محتجزين لدى عصابة لتهريب البشر والمتاجرة فيهم.   وأفادت وزارة الداخلية اليمنية، في موقعها على الانترنيت، بأن أجهزة الأمن بمديرية ذباب الساحلية بمحافظة تعز، حررت 82 متسللا إثيوبيا كانوا محتجزين في أحواش في ملك مهربين، وأنه تم القبض على أربعة منهم كانوا متواجدين في هذه الأحواش الواقعة بمنطقة القروش والتي كانت تستخدم لحجز المتسللين الافارقة، وإخفاء المواد المهربة. ويخضع المهربون هؤلاء المهاجرين الذين يكون قصدهم في الغالب التوجه الى دول الخليج قصد البحث عن العمل، لعمليات تعذيب وحشية، كثيرا ما تنتهي بالوفاة، وذلك لابتزاز أقربائهم في بلدانهم الاصلية (دول القرن الافريقي)، أو في بلدان المقصد، والحصول على المزيد من الأموال لإطلاق صراحهم، حسب قصاصة لوكالة المغرب العربي للأنباء.    وكانت منظمة « هيومن رايتس ووتش » أصدرت تقريرا في مايو الماضي، اتهمت فيه مسؤولين محليين بالتواطؤ مع مهربين يقومون باحتجاز مهاجرين أفارقة في معسكرات وتعذيبهم لابتزاز أموال من ذويهم.   وقالت المنظمة في تقريها إنها وجدت أن مختلف الأجهزة الأمنية اليمنية في بلدة حرض الحدودية مع السعودية، حيث توجد عشرات المعسكرات، وعند نقاط التفتيش، تسمح لصناعة الاتجار في البشر بالازدهار دون تدخل حكومي يذكر.   وأشارت المنظمة إلى أن المتاجرين في البشر قاموا بتشييد معسكرات في السنوات الأخيرة، ويحتجزون المهاجرين فيها عند وصولهم بالقوارب إلى الساحل، أو « يشترونهم » من ضباط الأمن والجيش عند نقاط التفتيش، ويتقاضون رسوما من المهاجرين مقابل وعد بتوصيلهم إلى السعودية أو غيرها من بلدان الخليج للبحث عن العمل.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة