بالفيديو ..الصحفي الفرنسي إيريك يواصله خرجاته العنصرية ضد نجاة:إنها لا تعرف شيئا وتم استوزارها لهذه الأسباب

بالفيديو ..الصحفي الفرنسي إيريك يواصله خرجاته العنصرية ضد نجاة:إنها لا تعرف شيئا وتم استوزارها لهذه الأسباب

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 08 سبتمبر 2014 م على الساعة 16:17

[youtube_old_embed]LzwGj0USygI[/youtube_old_embed]

في سياق الهجمات المتواصلة التي تتعرض لها نجاة بلقاسم، الوزيرة ذات الأصول المغربية في الحكومة الفرنسية، عبر الصحفي ايريك زمور، عن امتعاضه من رفض المدافعين عن نجاة لهذا الهجوم قائلا « أنا أنتقد نجاة بلقاسم قبل توليها منصبا في الحكومة الفرنسية، وسأظل أنتقدها دائما ».   وأضاف في حوار له مع قناة « أي تيلي » الفرنسية، « إذا كان ممنوعا علينا انتقاد نجاة بلقاسم فقط لأنها امرأة شابة ولدت بالمغرب، فلتخبرونا بذلك، وممنوع أيضا انتقاد طوبيرا لأنها امرأة وسوداء فيجب ان نقولها بصراحة ».   وأشار ايريك زمور، أن نجاة بلقاسم تستحق الإنتقاد: »أنا أنتقدها دائما، وسأظل أنتقدها خصوصا بعد توليها لهذا المنصب ». ,لم يكتف الصحافي الفرنسي في التعبير عن معاداته للوزيرة نجاة بلقاسم، وهو ينتقد مسارها وعطاءاتها وقال: »إنها لا تعرف شيئا، وهي في الحكومة بسبب الصراعات السياسية فقط، وهي في الحكومة فقط لأنها امرأة وشابة وازدادت في المغرب »!! وانتقل الصاحفي المثير للجدل إلى مهاجمة مشروعها الشهير الذي تقدمت به حينما كانت وزيرة لحقوق المرأة، والذي يتعلق بالمساواة في الحصول على العطلة بالنسبة للأمهات والأباء أثناء الوضع، وذلك باستفادة الآباء  بنفس القدر من العطلة التي تمنح للأمهات، وقال الصحافي « زمور » إن المتخصصين في طب الأطفال أكدوا أن الأبناء لا يكونون في حاجة إلى آبائهم إلا حينما يصلوا إلى سن السادسة م. وظل الصحافي يتنقد بقوة مشاريع الوزيرة نجاة بلقاسم حينما كانت وزيرة حقوق النساء، وندد بذات المشروع الذي اعتبره محاولة لفرض نموذج معين على الأسر الفرنسية، حيث قال إن لدى الوزيرة رغبة قوية وجدية ذات أبعاد شمولية لفرض سلوك معين على الرجال، وأضاف  بعدها أن الحكومة الاشتراكية أسوأ من الإسلاميين في هذا المجال، لأنها تحاول أن تجعل من الرجال نساء مثل الآخرين! وختم الصحافي الفرنسي كلامه المثير للجدل: »ليس مطلوبا منا أن نفعل هذا أو ذاك، إنه مخز، وقمعي وشمولي »، في إشارة إلى مقترح القانون الذي تقدمت به الويزرة الفرنسية من أصول مغربية.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة