الدكتور لهنا لـ"فبراير.كوم": تأثرت وأطفال غزة يفارقون الحياة بين يدي وأنا أحاول إنقاذهم+فيديو

الدكتور لهنا لـ »فبراير.كوم »: تأثرت وأطفال غزة يفارقون الحياة بين يدي وأنا أحاول إنقاذهم+فيديو

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 08 سبتمبر 2014 م على الساعة 16:46

[youtube_old_embed]IEjxBcw749Y[/youtube_old_embed]

أكد الدكتور زهير لهنا، الطبيب الوحيد الذي شارك في عمليات إنقاذ أرواح الفلسطينيين في غزة خلال الهجوم الصهيوني، أن أصعب يوم واجهه في مهمته الإنسانية، كان يوم قصف سوق الشجاعية، عندما تفاجأ بعشرات الحالات تتقاطر على المستشفى. ويقول الدكتور في هذا الحوار الذي ننشره على موقع « فبراير.كوم » في أجزاء : »اشتغلنا في ثلاث ساعات على 160 حالة إصابة، وهو عدد مهول لا يمكن لأي مستشفى في العالم أن يستقبله، سيما وأن جميع الحالات كانت حرجة ». وأضاف أن مشكلة توفير الأدوية كانت تؤرق الأطباء، لكن الميسورين الغزاويون كانوا يتبرعون بالمال لشراء الأدوية ،والحمد لله « بالبركة » كانت الأدوية دائما متوفرة، بعدها تم فك الحصار وإدخال المزيد من الأدوية. وأردف أن من أصعب الحالات التي واجهها هو كأب وليس فقط طبيب، هي حالات استشهاد الأطفال، بالغين أربع أو خمس سنوات، نبدل ما في وسعنا لإنقاذ حياتهم لكن يفارقون الحياة بين يدينا، هذه من أكثر الحالات تأثيرا، ولا بد في بعض الأحيان أن نضعف، لكن في وقت العمليات أو وقت الإسعاف نبدل ما بوسعنا للسيطرة على مشاعرنا ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة