أكضيض لـ"فبراير.كوم":لهذا ارتفعت ارتفاع حالات الانتحار في صفوف المسنين | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

أكضيض لـ »فبراير.كوم »:لهذا ارتفعت ارتفاع حالات الانتحار في صفوف المسنين

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 09 سبتمبر 2014 م على الساعة 11:47

أوضح زكرياء أكضيض الباحث في علم الاجتماع، بخصوص معدل الانتحار لدى المسنين المغاربة الذي بلغ سنة 2012، 14.4 حالة انتحار لكل مائة الف نسمة، بحسب تقرير منظة الصحة العالمية، أن إقدام المسن على الانتحار في المغرب، يرجع إلى كونه لم يعد مرتبطا بالأسر، بل أصبح في ظل الأسرة النووية شخصا منبوذا وخارج إطار الأسرة مما جعله يفقد ثقته الرمزية التي كان يتمتع بها فيما سبق، مضيفا قوله  » حينما نتحدث عن الفرد لا يمكن أن نتدخل في وجوده، ولا يمكن أن يحقق تواجده في المجتمع، بدون أن يكون له ذلك الرابط مع باقي أفراد المجتمع ».  وأفاد أكضيض لـ »فبراير.كوم »، أن المسن في ما مضى كان يتمتع برمزية كبيرة، إذ كان يحسم في الخلافات والصراعات، لكن اليوم الملاحظ أن المسن فقد معنى الحياة في ارتباطه مع الجماعة، ولم يعد لديه وجود اجتماعي داخل الأسرة . وعزا أكضيض الأسباب الكامنة وراء انتحار المسنين، إلى التحولات السريعة التي يعرفها المجتمع المغربي، إذ تم الانتقال من أسرة ممتدة كان فيها الجد والأب، وباقي أفرادها، حيث أن كل واحد لديه قيمته ورمزيته والمسن بدوره كانت لديه رمزية كبيرة جدا، إلى أسرة نووية أصبح فيها الأب منبوذا. وأشار أكضيض أن الانتقال إلى الأسرة النووية جعل المسن يعيش في وضع حرج، مما يستوجب على الدولة التفكير في استراتيجية للتكفل بهؤلاء المسنين، لأن مجموعة من الأسر لم تعد لديها الرغبة في احتضان المسن، وبالتالي ينبغي على الدولة أن تتدخل من خلال حملات تحسيسية أو من خلال دور العجزة شريطة أن تكون هذه الأخيرة في ارتباط مع المجتمع والأسرة، حتى لا يتم الوقوع في النموذج الأوربي والذي تكون فيه دور العجزة منفصلة عن الأسر بتاتا. وكان تقرير لمنظمة الصحة العالمية حول « الانتحار والوقاية منه »، كشف أن 1628 مغربيا انتحروا خلال سنة 2012، منهم 87 في المائة من الرجال، بتسجيل 1431 حالة، فيما بلغ عدد النساء 198. وذكر ذات التقرير، الذي عرض أخيرا في جنِيف، أن المسنين المغاربة من أكثر الشرائح العمرية إقداما على الانتحار، حيث بلغ معدل الانتحار عندهم 14.4 حالة انتحار لكل مائة الف نسمة، مبرزا أن المغاربة يقبلون أكثر على الانتحار مع تقدمهم في العمر.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة