وزير:البطالة تساعد "داعش" والمواجهة ليست أمنية

وزير:البطالة تساعد « داعش » والمواجهة ليست أمنية

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 10 سبتمبر 2014 م على الساعة 10:33

قال رئيس الوزراء الأردني الاسبق العين سمير الرفاعي إن الحرب على « التطرف » لا ينبغي لها أن تكون أمنية، موضحًا أن محاربة تنظيم « داعش » تكون عبر « قطع السبل » التي قد توصل الأخير لاستقطاب الشباب الأردني، عبر استغلال احتياجاته. وتحدث الرفاعي عما يسمى بـ « تنظيم الدولة الاسلامية » بأنه لن يشكل أي تهديد على المملكة، إن تمت معالجة نقاط الضعف التي قد يؤتى منها الشباب، وعلى رأسها « البطالة »، موضحا أن المشكلات الاقتصادية تعدّ « معضلة » الشباب الأردني، الأمر الذي قد يدفعهم للانسياق خلف الدعوات المتطرفة، للحصول على امتيازات توفرها بسخاء هذه التنظيمات، وذلك وفق ما أورده موقع « العرب اليوم ». سبب ثانٍ متصل، يراه الرفاعي قد يتسبب في انقياد شبان خلف هذه التنظيمات، ألا هو « الفراغ » الذي قد يعانونه من جراء ضعف فرصهم في عمل نوعي ودخل جيّد يهيئ لهم فرصا أفضل. ووفق أحدث مؤشرات دائرة الإحصاءات العامة، تصل معدلات البطالة إلى 36.8 % للفئة العمرية بين (15- 19) عاما من غير الجالسين على مقاعد الدراسة، و(30.8 %) لمن هم بين (20 – 24) عاما من غير الجالسين على مقاعد الدراسة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة