الحليمي "يتخلى" عن باحثة في الإحصاء دهسها قاصر بسيارة لا تتوفر على تأمين!! | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الحليمي « يتخلى » عن باحثة في الإحصاء دهسها قاصر بسيارة لا تتوفر على تأمين!!

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 11 سبتمبر 2014 م على الساعة 11:15

علمت فبراير.كوم، من مصدر مطلع، أن الباحثة حفصة التي كانت ضحية حادثة سير بطلها قاصر يبلغ ستة عشر سنة، أجرت عملية جراحية على رجلها، وقامت بشراء معدات العملية حيث بلغت تكلفة التجهيزات حوالي 5000 درهم، في حين أن المندوبية السامية للتخطيط لم تتكلف بتكاليف العملية.   وأضاف المصدر، أن الباحثة حفصة تدرس بمؤسسة خاصة، ومهددة بفقدان وظيفتها إذا لم تلتحق بالمؤسسة، وتنتمي لعائلة فقيرة قامت بالتدين لدفع مصاريف عمليتها التي لم تكن في الحسبان، خصوصا وأنها كانت تعتقد أن المندوبية السامية للتخطيط ستتكلف بمصاريف علاجها، في حادثة تعرضت لها أثناء مزاولتها لمهمتها، في حين أنها حينما ارسلت أختها لتستفسر العمالة عن دور التأمين في هذه الحادثة، قيل لها أن التأمين سيعوضها لاحقا « تبعي لاسورانس ».   وعبر عدد من زملاء حفصة، وفق المصدر دائما، عن امتعاضهم، سيما وأن المندوبية أكدت لهم أنهم مؤمنين ضد الحوادث التي من الممكن أن تصادفهم أثناء قيامهم بالبحث.   وتعود تفاصيل الحادثة، حسب ذات المصادر، حينما أقدم طفل لا يتعدى الـ 16 سنة من عمره على امتطاء سيارة أبيه ( طاكسي كبير) في الوقت الذي كانت الباحثة حفصة تحصي أفراد عائلته خارج باب منزلهم، بدوار ايت وكمار، التابعة لواد الصفا باشتوكة ضواحي أكادير، فقام بتشغيل الطاكسي بعدما حصل على مفاتيح السيارة من أبيه الذي كان وقتها داخل المنزل.    وفي محاولة من الطفل قيادة السيارة، فقد السيطرة عليها وانطلق بها صوب أمه والباحثة اللتين لم تنتبها له، فصدم والدته التي رمى بها جانبا ليصدم الباحثة هي الأخرى على ظهرها ومن تم دهسها بأحد العجلات على رجلها مما نتج عنه كسر كبير ».   وقد جرى حينها نقل حفصة بعد ساعة إلى مصحة تاغزوت بإنزكان، فيما حضر رجال الدرك الملكي وقاموا بتحرير محضر واقتياد الأب وابنه لاتخاذ الإجراءات اللازمة وكذا حجز الطاكسي، ليكتشف بعدها أن الأب لا يتوفر على تأمين لسيارته زيادة على أن ابنه الذي لا يملك لا بطاقة وطنية ولا رخصة السياقة نظرا لصغر سنه.   

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة