هؤلاء تم توقيفهم وتهمتهم الإتجار في العفو الملكي

هؤلاء تم توقيفهم وتهمتهم الإتجار في العفو الملكي

أوقفت المندوبية العامة لإدارة السجون، عصر أول أمس الأربعاء، موظفين بسجن الأوداية بمراكش، أحدهما برتبة قائد سجن والثاني حارس من الطبقة الأولى، في انتظار عودة رئيس المعقل الذي يتلقى تدريبا في الولايات المتحدة الأمريكية.  وحسب ما تورده يومية صحيفة « الصباح » في عددها اليوم الجمعة، فقد علمت هذه الأخيرة من مصادر مطلعة، أن أسماء الموظفين المعنيين بالقرار وردت في التحقيقات التي تجريها الفرقة الوطنية للشرطة القضائية على خلفية ملف جديد يتعلق بـ »الاتجار في العفو الملكي ». وتعود تفاصيل القضية حسب يومية « الصباح »، عندما اتهم نزيل فرنسي بالمؤسسة السجنية نفسها الموظفين بالنصب عليه، وتحصيل مبلغ 14 مليون سنتيم منه وإيهامه بإمكانية الاستفادة من العفو الملكي. وبناءا على نتائج لجنة تقصي الحقائق التي حلت بسجن الأوداية بداية الشهر الجاري، وقع التامك  قرار توقيف الموظفين وإحالتهما على المجلس التأديبي، في انتظار ما ستؤول إليه أبحاث الشرطة القضائية ».    

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.