الإدريسي يُطالب بلمختار بتوضيحات حول وضع كاميرات تجسسية بمداخل مباني وزارة التربية الوطنية | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الإدريسي يُطالب بلمختار بتوضيحات حول وضع كاميرات تجسسية بمداخل مباني وزارة التربية الوطنية

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 23 سبتمبر 2014 م على الساعة 10:03

وجّه عبد الرزاق الإدريسي، الكاتب العام الوطني للجامعة الوطنية للتعليم، رسالة لرشيد بلمختار وزير التربية الوطنية والتكوين المهني يطالبه فيها بتوضيحات بشأن وضع آليات مجهزة بكاميرات في مداخل مباني الوزارة، لمراقبة دخول وخروج موظفي وموظفات الوزارة. وأوضح الإدريسي في رسالته التي توصل موقع « فبراير.كوم » بنسخة منها، أن الجامعة الوطنية للتعليم عبّرت عن أسفها لعدم استشارة الموظفين والموظفات وممثليهم النقابيين قبل الشروع في هذه العملية وشرح أهدافها، متسائلا في الآن ذاته عن الأسباب الضرورية للجوء وزارة التربية الوطنية لهذا النظام البديل، المتطلب لإمكانيات مادية ، وشروعها منذ سنة في تطبيق نظام المراقبة الآلية باستعمال البادج عند خروج ودخول الموظفين.  وأشار الإدريسي في الرسالة ذاتها، أن الجامعة الوطنية للتعليم تتساءل إن كانت وزارة التربية الوطنية، قبل إقدامها على وضع كاميرات في مداخل مباني وزارتها،  قد حصلت على التصريح أو الترخيص، قبل الشروع في استعمال هذه التجهيزات، لدى « اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي » « La Commission Nationale de Contrôle de la Protection des Données à Caractère Personnel » CNDP. وتتساءل الجامعة الوطنية للتعليم أيضا حسب الرسالة ذاتها،  عن الأسباب الضرورية لاستعمال أجهزة المراقبة بالكاميرات، وعن تعيين المسؤول أو المسؤولين عن معالجة المعطيات وطبيعتهم، إضافة إلى استفسارها عن سرية المعطيات الشخصية والجهة أو الأشخاص المخول لهم الاطلاع على الصور والتسجيلات الصوتية، و مدة الاحتفاظ بالصور والتسجيلات الصوتية والوقت المحدد لتدمير المعطيات الشخصية.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة