انتبهوا..هذا عدد الجزائريين الذين فروا للمغرب بحثا عن الأمن والاستقرار !!

انتبهوا..هذا عدد الجزائريين الذين فروا للمغرب بحثا عن الأمن والاستقرار !!

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 23 سبتمبر 2014 م على الساعة 15:08

  بالرغم من استمرار إغلاق الحدود بين المغرب والجزائر، وملف الصحراء الذي استعصى عن الحل، كشف تقرير صدر حديثا أن عدد الجزائريين الذين تركوا بلدهم من أجل الاستقرار في المغرب بشكل نهائي بلغ 20 ألف شخص خلال عام 2013، مما حول المغرب بحسب التقرير الأمريكي من بلد عبور وتصدير المهاجرين إلى بلد لاستقبالهم.   وأفاد تقرير مركز الأبحاث الأمريكي « بيو كلوبال » أن الجزائريين أصبحوا يفضلون الاستقرار في المغرب من أجل العمل عوض الهجرة نحو الدول الأوروبية التقليدية كفرنسا، إيطاليا وألمانيا.   وأشار التقرير، الذي اعتمد على معطيات مكتب الهجرة الدولي التابع للأمم المتحدة، إلى أن المغرب أضحى الوجهة المفضلة للجزائريين بحثا عن الأمن ومستوى عيش أفضل، ونظرا للدينامية الاقتصادية التي يعرفها البلد مما يغري الكثير منهم  بإنشاء مشاريعهم الخاصة « ، مضيفا أن  » الصراع الدموي الذي عرفته الجزائر، وانعدام الاستقرار حذت بالعديد من المواطنين إلى البحث عن مكان آمن ».   وصنف تقرير مركز « بيو كلوبال » المغرب ضمن الدول الخمسة الأولى التي فضل الجزائريون الهروب إليها بعد اندلاع الحرب الأهلية في تسعينيات القرن الماضي، حيث أرغمت الحرب هناك  أكثر من 670 ألف جزائري إلى الهجرة نحو الخارج، وبالتحديد صوب الحدود المغربية الجزائرية وهو الأمر الذي لازال قائما، يردف التقرير.   وفي سياق ذي صلة، ذكر التقرير الأمريكي أن المغرب أضحى « ملجأ » لمواطني الدول العربية التي تعرف اضطرابات أمنية، وحالة اللااستقرار، لاسيما في ظل استمرار الحرب الأهلية في سوريا والعراق، حيث بلغ عدد المهاجرين العراقيين في المغرب عشرة آلاف مهاجر خلال السنوات الأربع الماضية، في حين بلغ عدد السوريين الذين انتقلوا إلى المغرب منذ اندلاع القتال في سوريا أكثر من 5 آلاف سوري، وهو الأمر الذي يفسر بحسب التقرير الأمريكي كيف تحول المغرب إلى قبلة تستهوي العديد من مواطني الدول العربية.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة