تحقيق: كيف تحول جسد مغربيات إلى سلاح في السياسة والفن ! | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

تحقيق: كيف تحول جسد مغربيات إلى سلاح في السياسة والفن !

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 24 سبتمبر 2014 م على الساعة 3:50

صورة تركيبية تجمع بين المغربيات أحرار وادبيب وفرح أحمد والمصرية علياء والتونسيةبوستة

هكذا كان المشهد: فنانات في مشيتهن المخملية على السجاد الأحمر للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش متجهات نحو قاعات قصر المؤتمرات المملوءة عن آخرها بالمئات من كبار الفنانين المغاربة والأجانب، وفي نفس الاتجاه الموازي، وقف العشرات من الصحافيين المصورين ينتظرون اللحظة المناسبة لإلتقاط صور الحدث في مناسبة لا تتكرر كل شهر..  إلى حدود تلك الساعة، لم يكن في المشهد العام المحيط بقصر المؤتمرات ما يدعو للإثارة، لكن وصول لطيفة أحرار  خلق الحدث الذي هب لتأريخه كل المصورين. كانت لطيفة ترتدي قفطانا وردي اللون، كان قفطانا عاديا، لكنه جميل، إنه واحد من صيحات المبدع الشاب عصام وشمة، لكن لطيفة استطاعت أن تصنع به الحدث، خصوصا حينما طلب منها جمهورها على جنبات السجاد الأحمر استعراض طلتها، ثم تلاها مزحات مصورين أصروا على أن ترسم لطيفة صورة مماثلة لما حدث في مسرحيتها  « كفر نعوم أوطو ـ صراط ».. « إيو .. إيوا .. لطيفة .. هكا لطيفة .. وي  لطيفة… » وها هي لطيفة أحرار ترفع ببطء قفطانها ذا الفتحة الممتدة إلى ما فوق ساقيها، ثم توالت صيحات مجهولة من وراء الحاجز الحديدي الفاصل بين الجمهور والصحافيين والفنانين « بنكيران .. بنكيران » في إشارة إلى الأمين العام لحزب العدالة والتنمية المعين وقتها حديثا على رأس الحكومة المغربية. قفطان لطيفة أحرار لم يفوت كل المصورين الذين أثتوا الجنبات المؤدية إلى قصر المؤتمرات التقاط ذلك المشهد الاستثنائي، فتنوعت زوايا التصوير من البساط الأحمر إلى داخل أروقة القصر، لدرجة بدت لطيفة أحرار سيدة المهرجان التي سرقت الأضواء للحظات من الممثل محمد البسطاوي الذي كان على موعد مع لحظات تكريمه، فتصدرت لطيفة وقفطانها الصفحات الأولى للجرائد الوطنية وفي الصفحات الرئيسية لمواقع التواصل الاجتماعية، قبل أن تنقلب الاحتفالات إلى تهديد بالقتل.  ولم يهدأ من إحساس لطيفة أحرار بالخطر والغبن أيضا، سوى عشرات رسائل التضامن، كان من بينها تضامن فريد لصاحبه عبد الإلاه بن كيران رئيس الحكومة، الذي أعلن تضامنه معها بسبب التهديد، وهو نفسه الزعيم السياسي الذي سبق أن طلب لها الهداية حين ظهرت عارية أثناء عرضها المسرحي الشهير. لطيفة أحرار ليست الممثلة الوحيدة التي اختارت الظهور بشكل مغاير أمام عدسات المصورين، بل توالت صور فنانات أخريات اخترن المشي بخيلاء على البساط الأحمر بقفاطين عصرية مثيرة، لكنهن لم يستطعن إثارة الانتباه مثلما حدث مع لطيفة وقفطانها. قال عصام وشمة لـ » فبراير.كوم » أن تصميم القفطان كان اختيارا مشتركا بينه وبين لطيفة أحرار، بما يناسب قامتها ورغبتها في الظهور بشكل جميل في مناسبة ليست كباقي المناسبات. لم يخف عصام وشمة فخره بإنجاز ذلك القفطان، وأخبر موقعنا أن العديد من المغربيات تمنين ارتداء نفس القفطان، بل إنه تلقى أربعين طلبا لإنجاز نفس التصميم، ولذلك فقد استغرب عصام من الضجة التي أحدثها القفطان وطريقة استعراض لطيفة أحرار له، علما ـ يضيف عصام ـ أن ممثلات كثيرات ارتدين أثواب سهرة مثيرة، وأن تصميم القفطان بما في ذلك فتحته، لم تكن مكشوفة ولا فاضحة.   ومن جهتها، فقد أكدت لطيفة أحرار في حديثها لـ »فبراير.كوم »، أنها لم تتقبل لحد الساعة أن تكون خطواتها مثارا للجدل، منذ عرض مسرحيتها  » كفر نعوم أوطو ـ صراط » التي خلفت ردود فعل مجحفة بحقها من طرف جمهور، تقسم أنه لم يشاهد فصولها، بل اكتفى بسماع ما تردد عن مشهد واحد تكتفي فيه بارتداء الثبان وحمالة الصدر أثناء تقديم المسرحية بعد أن تتجرد من ردائها الذي كانت تلبسه خلال عمر المسرحية، وهو الأمر الذي أكدت أحرار أنه أتى ضمن التسلسل الدرامي المقبول: » لا يمكن أن نخرج الأشياء عن سياقها كما لا يمكن اختزال المسرحية كاملة في مشهد واحد ».   واعتبرت أحرار أن ردود الأفعال التي خلفتها صورها على السجاد الأحمر لمهرجان مراكش، وانتشرت بسرعة عبر مواقع التواصل الاجتماعية والجرائد الوطني: »أمر غريب » وصل إلى حد التهديد بالقتل عبر صفحة على الفايسبوك سميت « قتل لطيفة أحرار لإنقاذ الشعب المغربي »، وهو الأمر الذي أشعرها بـ »الصدمة والذهول »، خاصة وأنها عندما تلتقي  بالجمهور المغربي في الشارع لا يبدر عنه سوى الإحترام الكبير تجاهها وتجاه الفن الذي تقدمه، وأضافت لطيفة أحرار « ظهوري بالقفطان لا يتحمل كل تلك الضجة التي أثارها ».   ملكة الجمال فرح أحمد تدخل على الخط لطيفة أحرار ليست الفنانة المغربية الوحيدة التي اختارت في لحظة فارقة، أن تعيش حريتها الشخصية من خلال شكلها الخارجي، فملكة جمال مدينة مليلية المحتلة فرح أحمد، أثارت زوبعة بظهورها شبه عارية على غلاف المجلة الإسبانية « سييتي » الموجهة للرجال، وهو ما أثار ردود أفعال مختلفة في صفوف المغاربة في مدينة مليلية المحتلة خاصة، حيث اعتبر العديد منهم أن ما قامت به فرح المغربية، هو إساءة للمغاربة وللإسلام بالدرجة الأولى وتحد للدين والأعراف. ورد رواد مواقع التواصل الاجتماعية عبر تعليقاتهم، أن هذه الفتاة الريفية ذات 29 ربيعا والتي تنحدر أسرتها من قرية  « فرخانه » بإقليم الناظور، لا تمت للإسلام والمسلمات بصلة، وأنها ليست بالفتاة المشرفة للمغربيات في مليلية، بل اعتبروها « نشازا » ومنساقة وراء أوهام الشهرة، لتتحول بذلك فرح أحمد بين عشية وضحاها إلى فتاة منبوذة بين ساكنة مليلية ووسائل الإعلام المغربية، في حين اعتبرتها وسائل الإعلام الإسبانية « فتاة متحررة ومنفتحة والمثال الأمثل لقدرة العرب على الاندماج في المجتمع الأروبي ».    وليست فرح أحمد المسلمة الوحيدة التي نشرت صورتها شبه عارية على أغلفة المجلات الغربية، فقد سبقتها إلى ذلك عارضة الأزياء الألمانية  ذات الأصول التركية  « سيلا شاهين »، والممثلة الباكستانية « فيينا مالك » التي نشرت صحيفة هندية مجموعة من صورها العارية. نفس الأمر ينطبق على العارضة البريطانية من أصل مغربي « كريمة أدبيب »، التي تلاقي صورها المثيرة عبر الإنترنيت إقبالا متزايدا، خاصة تلك المتعلقة بسلسلة الألعاب  » لارا كروفت تومب رايدر » التي اختيرت « أدبيب » في فبراير 2006 كعارضة لها، وصولا إلى الممثلة التونسية « نادية بوستة »، التي نشرت إحدى الصحف التونسية صورة مثيرة للجزء الأعلى من جسمها، عبر التونسيون عن رفضهم لها بالتعليق: »إنها استفزازية وتمس الغالبية العظمى منهم، لاسيما المحافظين على العادات والتقاليد »، وهو ما ردت عليه نادية بوستة بالقول: »إن اختيار الصورة جاء من أجل التعبير عبر جسدها على مضمون فيلمها الأخير في حملة دعائية له، وأنها لا ترى أي سبب وجيه يحث على إقصاء جسدها من حرية التعبير عنه ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة