"فبراير.كوم" تنتقل إلى عين المكان وتكشف حقيقة النقوش الصخرية التي قيل أن سلفيين دمروها | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

« فبراير.كوم » تنتقل إلى عين المكان وتكشف حقيقة النقوش الصخرية التي قيل أن سلفيين دمروها

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 24 سبتمبر 2014 م على الساعة 3:50

السفر قطعة من العذاب، وفي الرحلة التي قادتنا إلى جبال الأطلس المتوسط رفقة وزارة الثقافة جربنا كل شيء:السيارات الرباعة الدفع، البغال، المشي على الأقدام.. وفي اكثر من محطة، كان علينا ان نمسح مشاهد البؤس والفقر التي لا تنتهي بمنطقة معزولة. ولان قصة الفقر والعوز حكاية طويلة سنرويها لكم بالتفاصيل، فدعونا نحفر في السؤال التالي: ما الذي حدث؟ وما الذي يقف وراء اتهام سلفيين بتخريب نقوش صخرية؟ بدأ كل شيء حينما وصل إلى علم أستاذ للغة الفرنسية بكلميم ناشط أمازيغي لم يسبق له زيارة الموقع التاريخي، أن ملتحين قصدوا الجبال في اتجاه النقوش الصخرية. مصادر أمنية أكدت لـ »فبراير.كوم » أن المعني بالأمر أكد لها أن أحد سكان المنطقة أخبروه أن ملتحين زاروا الموقع الآثري وتجمعوا حول النقوش الصخرية. انها الحكاية التي تتقاطع مع ما أكده احد الساكنة لـ »فبراير. كوم » إذ قال لنا أكثر من مصدر أن سيارة مرقمة بمراكش يمتطيها أربعة ملتحين قاموا بزيارة سياحية عادية للموقع الأثري. ويضيف المصدر الأمني أن الأستاذ الذي ارتاب من تحرك الملتحين الذين زاروا المنطقة بناء على مصادره بالمنطقة، اتصل بناشطين يقيمون بالخارج، فبلغهم بأنه قد وصل إلى علمه خبر « زيارة ملتحين للموقع الآثري » وبدورهم قد يكونوا وراء الخبر الذي انتقل من الفم إلى الأذن وصولا إلى اكثر من وسيلة اعلامية من بينهاوكالة الأنباء الفرنسية التي نشرت الخبر. هكذا تحولت رحلة سياحية لملتحين إلى عملية تخريب تكذبها اليوم الجهات الرسمية. وزير الثقافة الذي اخذنا في زيارة لتكذيب خبر هدم نقوش صخرية، جند في عين المكان خبراء الآثار بوزارته الذين زودوا الاعلاميين بمعلومات تقنية عن تلك الآثار. إلا أن المثير في الأمر أن إقليم الحوز الذي تقع تلك الآثار تحت نفوذه الترابي لايتوفر على مندوبية لوزارة الثقافة، وإنما الشأن الثقافي بالإقليم موكول لمندوبية جهوية مقرها الرئيس بمراكش! كما أن الساكنة المعول عليها لحماية تلك الآثار القييمة ليس لديها أي ارتباط وجداني ولا معرفي بتلك النقوش حسب ما استقته « فبراير.كوم » من عين المكان.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة