تحقيق:صورة المغرب والمغاربة في 2030 | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

تحقيق:صورة المغرب والمغاربة في 2030

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 24 سبتمبر 2014 م على الساعة 3:50

  خطر الانفجار  الاجتماعي من بين أهم الإكراهات التي تواجه المغرب في أفق سنة 2030، مسألة ارتفاع نسبة الساكنة النشيطة، وخصوصا في وسط فئة الشباب المتعلم الحاصل على الشهادات العليا. ويوضح يوسف كورباج،  الباحث المتخصص بالمعهد الوطني للدراسات الديمغرافية في فرنسا، في دراسة منشورة ضمن سلسلة «المغرب2030» التي أنجزت من قبل «المندوبية السامية للتخطيط»، أن  نسبة الشباب المتعلم والحاصل على دبلومات عليا سترتفع بشكل ملحوظ جدا، وأضاف أن هذا «التحول الديمغرافي» الذي بدأ بالفعل يحدث منذ السنوات الأولى من بداية الألفية الثالثة، سيفضي إلى حدوث تغيير عميق في العديد من مناحي الحياة العامة. ويسجل كورباج بأن تأثير «تحول المعطى الديمغرافي على سكان المغرب في العقدين المقبلين، سواء من حيث تقليص نسب الأمية أو الانتقال المتزايد للسكان من المجال القروي إلى المجال الحضري، سيحدث نوعا من التغيير على مستوى القيم أو طريقة تفكير المغاربة في مجالات تسيير الحياة العامة في بلادهم. ويرى الباحث الديموغرافي أن التحدي الأكبر يتمثل في إدماج الفئة المتعلمة في المجتمع، وهذا يحتم على الحكومات القادمة إيجاد سياسة للتشغيل تمكنها من احتواء كل هذه الساكنة النشيطة، وإدخال العديد من الإصلاحات من أجل تجنب الاضطرابات التي يمكن أن تظهر بسبب المطالبة بحياة كريمة وتكافؤ الفرص في الولوج إلى سوق الشغل من قبل هذه الفئة التي ستتسع بشكل كبير في أفق سنة 2030. ووضع كورباج ثلاثة سيناريوهات بخصوص مستقبل المغرب بعد عقدين، وخلص من خلال السيناريو الأكثر تفاؤلا  إلى أن تحدي تجنب «الانفجار الديموغرافي»، لا يمكن للمغرب أن ينجح في تجاوزه، إلا باتخاذ برامج حكومية يمكنها أن تواكب عملية التحول الديموغرافي وعلى أساسها يمكن تجنب «الكوارث الاجتماعية والسياسية» التي يمكن أن تتعرض لها البلاد في المستقبل المنظور. مقابل هذه الدراسة، تخلص الدراسة المنجزة من قبل مركز الدراسات والأبحاث الديموغرافية إلى أن المغرب سيعرف خمسة سيناريوهات للتطور الديموغرافي في أفق سنة 2030، السيناريو الأول  يسجل ارتفاع سكان المغرب إلى حوالي 38 مليون و400 ألف نسمة، وانخفاض معدل الخصوبة الكلي إلى 2،1 طفل لكل امرأة، بينما يري السيناريو الثاني أن عدد سكان المغرب سيصل إلى 39 مليون و600 ألف نسمة، بينما سيكون معدل الخصوبة الكلي 1.5 طفل لكل امرأة، أما السيناريو الثالث، فيقدر سكان المغرب بـ40 مليون و800 ألف نسمة و معدل الخصوبة الكلي سيكون 8،1 طفل لكل امرأة. والسيناريو الرابع يسجل ارتفاع عدد السكان بالمغرب إلى 41 مليون و 900 ألف نسمة و معدل الخصوبة الكلي1،2 طفل لكل امرأة. فيما يسجل السيناريو الأخير ارتفاع عدد المغاربة إلى 43 مليون و400 ألف نسمة، و معدل الخصوبة الكلي إلى 47،2 طفل لكل امرأة.    

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة