تحقيق:قصة المرأة التي تنشر السيدا في صفوف زبنائها في خنيفرة والأطلس المتوسط | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

تحقيق:قصة المرأة التي تنشر السيدا في صفوف زبنائها في خنيفرة والأطلس المتوسط

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 24 سبتمبر 2014 م على الساعة 3:50

داخل «راج» بارد، تعيش فاطمة ذات 25 سنة، بلحاف قديم وبعض الأثاث المتهالك الذي تبرع به لها بعض الجيران، وبمساعدات جمعيات محلية لا حول لها ولا قوة، في قيادة بومية، إحدى قرى جبال الأطلس المتوسط، حيث درجة الحرارة فيها ليلا تنزل إلى ما تحت الصفر، تواصل حياتها متشبثة ببصيص أمل يتضاءل.   يتم فخدمة في البيوت قصة فاطمة صادمة ومؤلمة. كل شيء فيها بدأ مع وفاة الأب، تاريخ وفاته بالنسبة لها كان في السنة التي توفي فيها الحسن الثاني، هكذا هي تتذكر، تقول باكية «والدي توفي قبل من الموت ديال الحسن الثاني غير بشوية»، هي تؤرخ للأحداث المأساوية في مسارها هكذا، فاليوم الذي دخلت فيه جحيم بومية مثلا تزامن كذلك مع سقوط الرئيس التونسي بن علي. في مولاي ابراهيم بمراكش، رأت فاطمة النور سنة 1986، لكن طفولتها كانت في تحناوت، حيث توجد أغلبية عائلتها الفقيرة. توفي الأب فخرجت الأم للعمل خادمة في البيوت. كانت مجبرة على توفير طعام ستة بنات وابن واحد، وكذلك كان مصير بناتها، الواحدة تلوى الآخرى. لم تدرس فاطمة ولا عرفت المدرسة، منذ وعت ما حولها، بدأت العمل كخادمة، كان ذلك في الثالثة عشر من عمرها، حين سلّمتها والدتها لأول مرة إلى عائلة بالدار البيضاء. تقول عن تلك الفترة إن أمها أقنعتها بأن  الهدف «هو تربيتي، لأن الأسرة عاقر»، لكن الحقيقة كانت شيئا آخر؛ «كنت أشتغل معهم مثل ما فعلت فيما بعد»، تؤكد فاطمة التي كانت تتحدث بصوت هامس وكأنها تحمل والدتها كل مأساتها. لم تكمل فاطمة شهرها الثالث في الدار البيضاء حتى غادرت إلى عائلة في الناظور. لم يكن سنها قد تجاوز بعد 13 سنة، كانت فتاة قاصرا تحتاج إلى الرعاية والحماية، لكن الأم كان همها الوحيد هو الحصول على مدخول شهري توفر به حاجيات أبنائها الضرورية. في الناظور، قضت مدة أطول، لكنها ملّت كل ذلك، تقول باكية مرة أخرى: «كنت أحتاج إلى حنان الأم، فأعود إلى إخوتي في تحناوت، لكن ما عمري لقيتها في الدار». رغم «قساوة الخدمة مع الناس»، تنفي فاطمة أن تكون قد تعرضت خلال تجربتها في الدار البيضاء أو في الناظور لأي اعتداء جنسي، أو للضرب، لكن في نهاية 2002 عادت إلى منزل أسرتها في تحناوت، لقد قررت البقاء وسط إخوتها؛ «طلعت لي الخدمة مع الناس فراسي، كنت أريد العيش وسط إخوتي، أريد الإحساس بحنان الأم، لكن أمي كانت ترفضني»، تحكي فاطمة، فتشهق باكية وهي تخفي رأسها وسط صدرها. غادرت تحناوت إلى مراكش مرة أخرى. «قلت نمشي نعيش مع أختي المتزوجة ربما تكون أرحم بي من أمي»، قالت ذلك بحسرة والكلمات تتلكأ في الانسياب من شفتيها «المدبوغتين» بشتى أنواع المخدرات، لكن الصدمة أن حتى «أختي رفضتني» فقررت الخروج إلى الشارع.   الانحراف نحو الدعارة بداية الانحراف نحو عالم الدعارة كانت في سنة 2003. تقول وهي تصوب نظراتها نحو جهاز التسجيل، فيبدو وجهها الشاحب  الذي لا يزال يحتفظ بملامح جمال مراكشي أصيل: «ما غاديش نكذب عليك آخويا، اشتغلت في المقاهي، عشت في الشارع، وبديت الخدمة اللي كنت فيها»، ثم تردف باكية وهي تخفي وجهها بين مرفقيها مرة أخرى، بينما الدموع تغالبها: «تكرفست بزاف، كنت أنام في المحطات وفين ما جاب الله». تبرر فاطمة تعاطيها للدعارة بحاجتها الدائمة للمال. في البداية كانت تفعل ذلك بشكل فردي، لكنها سرعان ما انضمت إلى فتيات أخريات يعملن تحت مسؤولية مومس تقدم بها السن فأصبحت وسيطة «باطرونا»، تتذكر فاطمة ذلك بألم لا يخفى «كانت تضربني، تفرض علي ممارسة الجنس وأنا حائض، وبدون عازل طبي، وفي النهاية لم تكن تمنحني المال الذي أستحق».   حمل.. وحبس فوجئت فاطمة ذات يوم من سنة 2009 بأنها حامل. وبينما كان الحمل يكبر في أحشائها، قررت التصالح مع أمها؛ «غادرت إلى تحناوت، التقيت أمي في السوق. رفضت أن تستقبلني لولا توسل الناس لها من أجلي»، لكن عوض أن تعتني بها سلمتها من جديد لأسرة عاقر في مراكش. ربما كانت تعلم أنهم بحاجة إلى طفل لتربيته. لم يشفع لها حملها أمام نزوات الزوج العاقر، الذي كان يمارس عليها الجنس، تسترجع فاطمة كل ذلك بحسرة بالغة: «كان يعتدي علي من دبري وأنا حامل»، ثم تردف بصوت متقطع: «تحملت كثيرا قبل أن ألد ابني»، قبل أن تصرخ بصوت باك «يا ريث م اتزادش داك الولد». خافت الأسرة العاقر من هروب فاطمة بابنها، بعدما تكفلت بها خلال الولادة في المستشفى، وسجلت الطفل باسمها مع تزوير كل الأوراق، فلجأت إلى حبسها قرابة عام كامل في البيت. خلال تلك الفترة ظل الزوج يمارس عليها الجنس، بينما كانت الزوجة تلجأ إلى الانتقام منها؛ «كانت كتحمّلني ولدي وتخرجني تطلب بيا. كان غرضها إهانتي». حاولت الهرب، وكلما فشلت محاولاتها تلك كانت تُعذب وتضرب أكثر، وحين نجحت محاولتها الأخيرة عادت إلى تحناوت؛ «ما مشيتش لدارنا، مشيت عند شخص كنت كنعرفو، وكريت بيت وبقيت نخدم في الدعارة»، إلى أن جاء يوم واقترح عليها نفس الشخص مغادرة تحناوت ومراكش نهائيا.   من مراكش إلى بومية كانت الوجهة هذه المرة نحو آزرو؛ «كنت أسمع أن فيها الخدمة مزيان»، لكن المفاجأة أنها بقيت متسكعة في الطرقات والشوارع لمدة 20 يوما، تتذكر فاطمة أن ذلك كان في نهاية 2010. بعد ذلك، قررت الرحيل نحو بومية، الجماعة الفقيرة التي تأخذك إلى أنفكو حيث عمق جبال الإطلس بكل معاناة سكانه وفقرهم المدقع. لم تكشف فاطمة عن الطريقة التي وصلت بها إلى بومية، سوى أنها سمعت من مومسات أخريات أنها الأفضل، لكن جمال آيت واحي، الباحث في علم الاجتماع أنجز بحثا ميدانيا حول «الدعارة» بالمنطقة، قال إن ثمة حوالي 20 وسيطة (باطورنا) تعمل في بومية على استقطاب فتيات من مدن أخرى، خاصة منهن المطلقات والقاصرات، عبر إغراءات غير حقيقية. فاطمة لم تكشف في قصتها من استقطبها إلى بومية، وبدت مترددة في ذلك، لكنها أكدت أن الوسيطة (خديجة التي تخلت عن ذلك فيما بعد) هي التي احتضنتها في البداية ومعها قضت أشهرها الأولى، إلى جانب حوالي 200 عاهرة تقطن غالبيتهن في بيوت الطين بحي «جاج إغرم»، وافدات من أكادير ومراكش وبجعد وواد زم وأزيلال، ومناطق أخرى قريبة.   صدمة السيدا ظلت فاطمة تعمل بشكل طبيعي دون أن تتعرض لأية مضايقات من أية جهة، طيلة سنتين، إلى أن قررت بشكل إرادي إجراء افتحاص رفقة فتيات لدى فرع جمعية «سيداكسيون» بمكناس، الذي حلّ بالمنطقة في نونبر الماضي لإجراء فحوصات طبية حول السيدا؛ «كان ذلك لأول مرة في حياتي أجري تحليلات طبية». نتائج التحليلات يتم الإعلان عنها عادة خلال فترة لا تتعدى ساعتين. فجأة «عيط لي الطبيب، قالّي بلا ما تبكي، هاد الشي طبيعي». كان يحاول امتصاص الصدمة بتهدئتها؛ «لكني عرفت أني مريضة»، وبكت للمرة الأخيرة وهي تحكي قصتها. واصلت ضاحكة هذه المرة «هاد الشي اللي عطا الله وأنا راضية بقضاء الله». لكن الصدمة كانت أكبر؛ «عزلة الناس ونظرة المجتمع لا ترحم»، تقول بتوتر كبير، بينما تشير بيديها في كل الاتجاهات. «ذهبت عند عزيز(موظف في جمعية سيداكسيون) قالي آجي عندنا لمكناس وحنا غادي نتكفلوا بيك، ونعطيوك الدواء». أمام فتيات يعرفن فاطمة، قدم عزيز لها نصائح بعدم استعمال الآلات الحادة بشكل مشترك مع أي شخص آخر، تحكي فاطمة وهي تضغط على كلماتها: «قال لي آجي عندنا لمكناس وحدد لي موعد الزيارة».  رد فعل النسوة والفتيات كان هو الهروب من فاطمة؛ «اعتزلني كل من أعرف، حتى صديقي الوحيد اعتزلني»، لأنه اكتشف أنه حامل للفيروس كذلك، تؤكد طبيبة رفضت ذكر اسمها واطلعت على نتائج التحليلات، التي سجلت أن 11 شخصا آخرين اكتشفوا أنهم مصابين في تلك الحملة الطبية، أي في نونبر الماضي. شنت جمعيات المجتمع المدني مرفوقة بعناصر من الدرك حملة تطهير ضد حي العاهرات بجاج إغرم. سعيد أحبار، رئيس شبكة الجمعيات المحلية ببومية، قال إن الطرد شمل حوالي 50 عاهرة، من الوافدات على بومية من مدن أخرى. لكن علي مزوغ، فاعل جمعوي يعارض حملة الطرد التي تمت لأنها لا تعالج المشكلة من جذورها وإنما تنقل العدوى فقط إلى جهات أخرى، خاصة وأن اللائي تم طردهن يحتمل أن يكن حاملات للفيروس. الطبيبة المذكورة أكدت أن الرقم الرسمي هو 32 شخص ممن يتناولون الدواء بشكل دائم، أما سعيد أحبار، رئيس شبكة الجمعيات المحلية ببومية، والتي تتكفل بفاطمة منذ أن أعلن أنها تحمل الفيروس، فقد أكد أن الرقم يتجاوز 32 حالة، بين رجال ونساء. فاطمة لها حكايتها الخاصة، هي تعرف صديقها الذي وفر لها الفراش والكراء وكان يساعدها بشكل مستمر قبل أن يكتشفا معا أنهما مصابان، وذهبا إلى مكناس سوية للافتحاص والحصول على الدواء. وتعرف امرأة أخرى لها ثلاثة أبناء من الفساد، مصابة بالداء بينما تقول لكل معارفها إنها مريضة بالسرطان، وتذهب إلى عدد من الذين يتناولون الدواء ويحصل عليه مثلها، وهو رقم يعادل 35 شخص بين رجل وامرأة. حكاية فاطمة ليست الوحيدة، مصادر طبية وجمعوية استمعت لها «فبراير.كوم»، أكدت المعلومات نفسها بشكل متطابق. علي مزوغ، فاعل جمعوي، أكد أن ثمة عددا من الأسر المصابة التي تضرب حولها السرية والكتمان، منها قصة مستشار جماعي سابق اكتشف أن زوجته، خلال عرضها على الطبيب لإجراء فحوصات، حاملة للفيروس، ثم اكتشف الطبيب نفسه أن العدوى أصيب بها الزوج والأبناء.   فاطمة أصبحت منبوذة أول من تخلى عن فاطمة صديقها الذي استرجع ما منحها سابقا من فراش وأغطية، ولأنه اعتبر أن الفيروس انتقل إليه منها، فقد عمد إلى ضربها بشكل هستيري. أما فاطمة فتقول إنه «هو اللي مريض ومنو جاني المرض»، لأن الطبيب قال لها إن حاملة للفيروس حديثا، بينما للطبيبة التي اطلعت على حالتهما رأي آخر، ومفاده أن فيروس السيدا HIV يمر بحالة كمون في حامله لفترة قد تصل إلى 10 سنوات، وأكدت أن حالة فاطمة متقدمة من حيث التهام الفيروس لجهازها المناعي، مما يعني أنها حملت الفيروس حين كانت في مراكش، حيث بدأت التعاطي للدعارة أول مرة. فاطمة الآن أصبحت على لسان كل سكان بومية، لكن ذلك جرّ عليها متاعب كبيرة، فتمت محاصرتها في بيتها. كل الجيران تخلوا عنها، بل وصلت عزلتها إلى الحمام، تقول بتوتر كبير: «كل النساء رفضن أن أستحم معهن»، لكن استدركت مبتسمة وبصوت عال: «إلا امرأة واحدة، صرخت عليهم ودخلت تحممت. قلت ليهم واش كل واحد مريض تحرموا عليه الحمام، هذا ظلم»، قبل أن يخفت صوتها وتبدو مستسلمة لقدرها؛ «نظرة المجتمع قاسية أخويا»، تقولها باكية. انتقام.. ومحاولة انتحار رغم أن الافتحاص الأول ببومية أكد لفاطمة أن حملة للفيروس، يبدو أن فاطمة راودتها فكرة الانتقام، إذ اعترفت لـ«فبراير.كوم» أنها ظلت تمارس الجنس مع زبائها لمدة لا تقل عن 15 يوما. قالت والحزن يعلو محياها «مارست مع البراني، وكان هذا ذنبي الوحيد»، أما المبرر فهو «كنت بحاجة إلى الفلوس». زبناء فاطمة كل يوم كان يتجاوز 10 أشخاص في المعدل. تبدأ عملها من السابعة صباحا حتى ساعات الليل الأولى، لكن يوم الأربعاء والخميس يكون العدد أكبر، تقول ضاحكة هذه المرة: «بالنسبة لي يصل العدد إلى 20 شخص»، ثم تردف مستدركة «كنت أستعمل العازل الطبي». لكن لفاطمة زبناء ثابتين، يأتونها بشكل دائم كل أسبوع من داخل بومية ومن خارجها، عددهم 14 شخصا، من متزوجين وعزاب. علي مزوغ، الفاعل الجمعوي علق على الرقم قائلا: «لنفترض أن زبناء فاطمة هم 100 فقط خلال أسبوع، بناء على قولها، فهذا يعني أن الذين يُحتمل نقلهم للفيروس من فاطمة يقارب 4 آلاف شخص في السنة». مع تطويق العزلة لها إلى حد لم تعد تجد ما تأكل، وبعدما انتشر خبرها وسط الناس، خرجت فاطمة ثائرة من حي «جاج إغرم» حيث تقطن إلى مقر المجلس الجماعي والدرك الملكي. روت ذلك فقالت: «حسيت بالقهرة، كنت بغيت ننتحر، قطعت يدي بالزجاج»، في محاولة للانتحار. فاطمة اليوم تبدو راضية بما تعتبره قدرا من الله تقول: «أنا راضية بقضاء الله واليوم بغيت نتوب ونصلي.. وبغيت عمل نعيش بيه ولو في البيوت».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة