اليازغي:الشرعية التاريخية لا تكفي المؤسسة الملكية للاستمرارية+فيديو | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

اليازغي:الشرعية التاريخية لا تكفي المؤسسة الملكية للاستمرارية+فيديو

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 24 سبتمبر 2014 م على الساعة 3:51

[youtube_old_embed]sMqECmW8d5E[/youtube_old_embed]

 قال محمد اليازغي القيادي السابق في الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية  في الندوة التي نظمها مركز دراسات حقوق الانسان والديمقراطية، أن المؤسسة الملكية أخدت شرعيتها من الوطنيين، بالاتفاق بين محمد بن يوسف والحركة الوطنية، وأضاف أن: « الحركة هي التي سمته الملك بعدما كان يسمى السلطان ». وأضاف اليازغي، أن الشرعية التاريخية  لا تكفي، مؤكدا أن الشرعية الاساسية هي الشرعية الشعبية التي اكتسبت بالاتفاق مع الحركة الوطنية. وفي خرجة مثيرة، اعتبر القيادي الاتحادي محمد اليازغي أن توقيع السلطان مولاي حفيظ على معاهدة الحماية مع الفرنسيين، سنة 1912، قابله رفض شعبي تجسّد في مقاومة القبائل إلى غاية الثلاثينيات. وأضاف اليازغي أن «شعور المغاربة لحظة فرض الحماية عليهم، كان هو أن السلطان أصبح سلطان الأجانب، وبالتالي كان هذا وضعا سياسيا خطيرا بالنسبة للبلاد، لو لم يتدارك». وربط اليازغي بين استعادة الملكية لشرعيتها الشعبية والتعاقد الذي وقع بين السلطان محمد بن يوسف والحركة الوطنية، «هذا هو العنصر الأساسي في علاقة الأحزاب مع المؤسسة الملكية… الاتحاد ناضل لكي يكون للمغاربة الحق في أن يعارضوا، وأعتبر أن الحسن الثاني، رحمه الله، فشل في القضاء علينا، واعتبر أنه لما صرّح بخطر السكتة القلبية قام بأكبر نقد ذاتي في حياته، بعد أكثر من ثلاثين سنة من الحكم، حيث جاء وقال للمغاربة إن بلدكم مهدد بالسكتة القلبية وهناك الأمية وحجم الفقر…

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة