انفراد:ابني بريء ويتعاطف مع 20 فبراير ولا علاقة له بالارهاب ولم يحجزوا إلا قارورة ماء الزهر ومعطر ومسامير سيارتي" الصدئة

انفراد:ابني بريء ويتعاطف مع 20 فبراير ولا علاقة له بالارهاب ولم يحجزوا إلا قارورة ماء الزهر ومعطر ومسامير سيارتي » الصدئة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 24 سبتمبر 2014 م على الساعة 3:52

هم ثلاثة شباب، يتابعون تعليمهم في السنة الثانية من سلك الباكلوريا.من المدمنين على الفايسبوك، وقد ألقي عليهم فجر الاثنين 9 أبريل 2012 على الساعة الخامسة والنصف بتهمة تكوين « خلية ارهابية ». « فبراير.كوم » تنفرد بالاتصال بوالد أحد الشباب الثلاثة المعتقلين وهو:سعد اليوسفي. أكد لنا والده الذي كان مرتبكا وتحت أثر الصدمة، إن ابنه متعاطف مع حركة عشرين فبراير، وسبق له أن شارك في احتجاج الحركة بشكل سلمي.   وهذه وقائع اعتقاله كما رواها لنا، داهمت عناصر « الفرقة الوطنية  للشرطة القضائية » القادمة من الدار البيضاء، المنزل، اليوم على الساعة الخامسة والنصف صباحا، عبر سطح المنزل، المتواجد بمدرسة مولاي اسماعيل –سكن وظيفي، والأب أستاذ في اللغة الفرنسية-، وقد ألقوا القبض في نفس الآن على صديقيه حمزة الطويل ومحمد (هذا الأخير يقطن بمنطقة أيت غرم التي تبعد عن منطقة أكوراي بـ15  كيلومتر)، وهم ثلاثتهم يدرسون في مستوى الباكلوريا، علوم الحياة والأرض « .   ويتابع الأب لـ »فبراير.كوم » القول: « اعتقلوه واخذوا معه جهاز الكمبيوتر الخاص، وقنينتي معطر، سانيكروا إحداها فارغة، وأخرى ممتلئة، من المرحاض، وقنينة ماء زهر تستعملها والدته لإعداد الحلويات، وعلبة « بولونات مصدية سيارة من نوع جيطا » أي مسامير صدئة كان الأب يستعملها لإصلاح سيارته.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة