اوريد يتحدث لأول مرة عن خلافه مع الهمة حول الحزب "الساتيليت" وتصوره للدولة

اوريد يتحدث لأول مرة عن خلافه مع الهمة حول الحزب « الساتيليت » وتصوره للدولة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 24 سبتمبر 2014 م على الساعة 3:52

فؤاد عالي الهمة

أكد حسن أوريد المؤرخ السابق للمملكة، في ندوة انعقدت مساء الثلاثاء 3 مارس بأحد المعاهد الخاصة للصحافة بالدار البيضاء، ردا على أسئلة أحد الصحافيين فيما يخص علاقته بزميل دراسته فؤاد عالي الهمة في المدرسة المولوية، أكد أنه قرأ عن الموضوع وأنه من الطبيعي أن يعيش الإنسان مع شخص ما، في إشارة إلى الهمة، دون أن يكون هناك حوار  بين الطرفين، مبررا ذلك بأن « لكل شخص رؤاه وتصوراته، التي ليست بالضرورة ضد أو مع شخص معين، وإنما تجاه خيارات معينة ». وأوضح أوريد، أن المنطق الذي تبناه علنا في إحدى المحاضرات العلمية ما زال قائما، حيث اعتبر سابقا أن « بنية الدولة كانت تشتغل وفق ما أسميته بأحزاب كواكب « ساتيلايت » وهذه البنية تتكرر دوما وتستعمل ما أسميته بالحزب الرديف ». وأكد أوريد، أن هذا التحليل أو الخيار الذي يتبناه، كان في جزء كبير منه سببا في تعطيل دينامية المجتمع، أو بتعبير آخر كما أردف « لا يمكن ولا ينبغي لأي شخص مهما كان، أو أي حزب كيفما كان أن يعين نفسه وصيا على المجتمع » في إشارة واضحة إلى فؤاد عالي الهمة والحزب الذي كان وراء تأسيسه:حزب الأصالة والمعاصرة.   وتجنب أوريد الرد المباشر على أكثر من سؤال حول علاقته بالملك محمد السادس  أوبالقصر الملكي، معتبرا أنه يمكن أن تكون لرجل دولة جرأة ما للحديث، لكنها تبقى مرهونة بعدم الخروج عن الإطار المسموح به، مضيفا « أتمنى أن تكون تصرفاتي وأقوالي مراعية لأخلاقيات الدولة، خاصة أنني أراعي أن أتكلم  عن ما هو ملك لي، أما ما هو ملك للدولة فيبقى ملكا لها، حتى أسرارها وأحداثها البسيطة أيضا ».   وختم أوريد بالقول »يمكن أن أستفيد من تجاربي مع الدولة المغربية للتفكير في عدد من القضايا، لا أن أجعلها ملكا مشاعا وهي ليست ملكا لي ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة