مسابقة في الرقص تتحول إلى استعراض مغربيات لمؤخراتهن مقابل 5000 درهم و"الشحط مان" يؤكد أنه لم يطلب منهن التعري! | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

مسابقة في الرقص تتحول إلى استعراض مغربيات لمؤخراتهن مقابل 5000 درهم و »الشحط مان » يؤكد أنه لم يطلب منهن التعري!

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 24 سبتمبر 2014 م على الساعة 3:52

[youtube_old_embed][/youtube_old_embed]

أثارت جدلا كبيرا مسابقة الرقص التي نظمها مغني الراب المغربي « الشحط مان »، في اختيار أفضل راقصة على إيقاعات «الدانس هول»، حيث استعرض المشاركات في المسابقة لمؤخراتهن وهن يرقصن شبه عاريات بشكل داعر في أشرطة بثها موقع « يوتوب ».    وانتشرت عبر المواقع الاجتماعية أشرطة تظهر فتيات مغربيات وهن يرقصن أمام الكاميرات بشكل فاضح متعمدات إظهار مفاتنهن بطرق مستفزة، الشيء الذي أثار استياء العديد من رواد الانترنيت الذين هاجموا « الشحط مان » بشدة.   وامتدت موجة الغضب على أقدم مغني راب في المغرب إلى درجة قرصنة صفحته على الموقع الاجتماعي « فايسبوك »، حيث فوجئ أمس معجبو « الشحط مان » في الصفحة برسالة تعلن عن اختراقها « لأسباب يعرفها جميع الناس » من طرف جهة تسمي نفسها « BY JOCK3R ».   يونس حودر الشهير بلقب « الشحط مان » عبر عن تفاجئه من تحول مسار المسابقة الفنية التي أراد أن يكون سباقا إلى تنظيمها لأول مرة بالمغرب. وقال لـ »أخبار اليوم » إنه لم يكن يتوقع أن تنحو فكرته نحو الأبعاد التي اتخذتها اليوم.   وأضاف: « أنا لم أطلب منهن أن يتعرين بذلك الشكل، ولو ارتدين الجلباب أو حتى النقاب لتم قبولهن في المسابقة لأن الأهم بالنسبة إلينا هو الرقص وليس المظهر أو اللباس ».    وأوضح حودر أو « الشحط مان »، في اتصال هاتفي في حوار له مع « أخبار اليوم »، أنه كان ينوي فقط من خلال تنظيم مسابقة أفضل راقصة راب على إيقاعات « الدانس هول »، اكتشاف موهوبات في هذا النوع من الرقص واختيار أفضلهن لتشاركه الظهور في فيديو كليب يحمل عنوان « هاكي الميكرو ».   وبلغ عدد المشاركات التي توصل بها منظم المسابقة 52 فتاة مغربية سيتم اختيار عشرة منهن واستدعائهن للرقص أمام لجنة تحكيم، وفق حودر الذي أضاف أن هذه الأخيرة يترأسها سمير، بطل المغرب في « البريك دانس ».   وبالإضافة إلى مرافقة « الشحط مان » في أغانيه القادمة، خصص منظم المسابقة جائزة نقدية للفتاة التي ستفوز باللقب، حددت في 5 آلاف درهم، حسب حودر. وأثارت أغاني « الشحط مان »، الذي بدأ مساره الغنائي سنة 1997 كعضو بمجموعة « ولاد كازا » قبل أن يؤسس مجموعة « كازا كرو » سنة 2003، في الأونة الأخيرة، جدلا بين الأوساط الفنية بعد تأديته لأغان تتطرق إلى مواضيع اجتماعية تحتوى على كلمات نابية ومقاطع مرئية استعان فيها براقصات شبه عاريات…   وكانت أراء الكثيرين منتقدة لأسلوبه، على اعتبار أن أغانيه « مسيئة » لذوق لجمهور، ووصفوا أغانيه الجديدة بالانحراف الفني لموسيقى الراب بالمغرب، التي حرص بعض المغنين الشباب على أن تكون ملتصقة بالقضايا الحقيقية للشباب والمجتمع.  لكن يونس حودر يرد بأنه لا يعكس في أغانيه سوى ما يوجد وما يقع في المجتمع، مشددا على أنه « لا يحب التمثيل » بل يحاول أن يجسد في أغانيه الواقع المغربي كما هو. وأضاف أنه يحترم جمهوره ويوجه لكل فئة معينة الأغنية التي تناسبه، حيث أوضح أنه يوجه أغاني « نقية » إلى العائلات بينما يخصص الأغاني التي تحتوي على كلمات نابية إلى جمهور « الزنقة »… وأصدر « الشحط مان » مؤخرا ألبوما جديداً بعنوان « أنا حر »، يتضمن أغان جريئة، من قبيل أغنية « ميزي دراهم يخرجوا ليك الكواري »، وهناك أغنية أخرى بعنوان « شاعلة »، و »فيلسوف بلا دراسة » وغيرها. مزيدا من التفاصيل حول هذه المسابقة المثيرة للجدل تجدونها في يومية « أخبار اليوم » في عددها لنهاية الأسبوع مرفوقة بحوار مع « الشحط مان ».    

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة