هكذا عرت مسرحية "ديالي" المجتمع الذكوري وفضحت غطرسته في 30 دقيقة

هكذا عرت مسرحية « ديالي » المجتمع الذكوري وفضحت غطرسته في 30 دقيقة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 24 سبتمبر 2014 م على الساعة 3:53

الخامس عشر من يونيو، الساعة الثامنة ليلا بقاعة جيرار فيليب التابعة للمعهد الثقافي الفرنسي بالرباط… الصمت والسواد يعمان خشبة المسرح، أو لعلهما الواقع؛ واقعي أنا، واقعك أنت ذكرا ام انثى.. ارتباك مفتعل، محبوك او تلقائي.. لست أدري، المهم ثلاث شخوص أنثوية على الخشبة، فيهن من « الذكورة » ما فيهن، وإلا لماذا القيام بأداء هكذا أدوار، إن لم يكن الذكر حاضرا وغائبا في نفس الان؟؟ ليس لأني ذكر أفترش كرسيا بين المتفرجين، أقول هذا الكلام أو يأخذني هذا الانطباع، ولكن لأن الأنوثة كانت تحضرني أنا أيضا، في انصاتي وصمتي، ضحكي، تأففي.. لا… الملل لم أحس به قط. ربما لأني أعجبت بالأداء المتقن من ممثلات حوارتهن تصدر وتعود إليهن، فهن مغربيات أيضا -عانين أو لازلن يعانين مأساة الصمت- ممثلات تقمصن شخصيات بصدق « على مايبدو لي على الأقل »، في الجسد والصوت الصادح بالمعنى وكشف النقاب عن الطابو، طابو يجثم على أنفاسنا ذكورا وإناثا خصوصا، دون أدنى تململ، او محاولة رفض لهذا الكتمان المشترك بيننا… نحن الذين نمنح لهذا الطابو سلطة الاستمرار وشرعية البقاء بالصمت وعدم الإفصاح عن كلمة تعشعش بيننا في خلجاتنا بين العظم واللسان: طاء، باء، واو، نون = طبون. نلتف حولها بابتكار كلمات مخاتلة شبيهة؛ حشون، حتون، بشون، تيتي… أو بتعبير دولوز سيمولاكر؛ نسخة النسخة المزيفة… شبيهة الشبه من حيث الدلالة، ومزيفة من حيث الوقع والصدى النفسيين، شبيهة الشبه من حيث الترميز، ومزيفة من حيث الانفجار الصوتي، والتلقي السمعي… لا، الملل لم أحس به قط، ربما لأن النص صادم « شهادات نساء حول الطبون »، ذاك العضو التناسلي الذي قذفني أنا كذكر إلى الوجود، والذي يتوسط جسد الأنثى، مختبئا متوار بين الأرداف. لرؤيته وإمعان النظر فيه يحتاج لمرآة، يحتاج لآخر، عين أخرى ثالثة، تؤرق الانثى في التعرف على تضاريسها، والتعرف على عضو من جسدها، محط سباب من طرف الذكور: « سير الله يلعن طبون مك »، اللعنة تلف هذا العضو كلما احس أحدهم بالغضب، وكأنه سيزيف هذا الزمن الذي عليه أن يتحمل اللعنات والسباب بكل انحناء وصبر، الاحالة للام، للميلاد، للجماع قبلا، للنسل، للانتماء، لعنة الاصل تلاحق عضوا تناسليا ليس خطأه، ان يتوسط الجسد، كان يمكن ان يكون العين، أو الأذن، او الرجل.. لا، الملل لم أحس به قط، ربما لأني أحمل صورا من خارج الخشبة « الزنقة » ساعدتني لكي أتابع المشاهد المجسدة من ممثلات تقمسن حيوات نصف المجتمع، تقمسن حيوات إناث هذا المجتمع المتبوعات باللعنة، كلما تعكر صفو ذكر ما لخطإ ما، وتجعلني أتالم أو استمتع سيان… أمام هذه المرآة « المسرحية » التي جعلتني أبصق على وجهي الذكوري، من إخراج نعيمة زيطان، التي تشتغل منذ مدة على الطابو سياسيا كان ام ثقافيا او حتى « اخلاقيا »… إنها المرأة، ذاك المخلوق البشري الذي يتقن النبش في التفاصيل، التي قال عنها الفرنسيون ان الشيطان يقبع داخل التفاصيل، ويعيد ترتيب المشهد بشكل اكثر بروزا وسفورا. بكلمة، أكثر فضحا للممتنع عن التفكير، أو اللامفكر فيه، وتسخر منه تألما بعد الفضح والعري، وأملا في تغييره. لم تكن ملابس الممثلات سافرة ولا محتشمة، السواد أيضا فوق أجسادهن، حياد ؟ لا أعلم لم يثرني هذا السؤال، فقط استمتعت، تألمت، ضحكت، بكيت داخلي… وفرحت. لست مناضلا حقوقيا ولست عضوا في حزب او نقابة، كل ما انتمي اليه وطن على امتداد الجغرافيا وتجاوز التاريخ… الحداثة ممارسة، انخراط، تورط، مواجهة … وليست فقط قول وتشذق بالكلام على عواهنه في مقهى بليد، هكذا كنت اناقش صاحبة النص « ديالي »، التي بالفعل تجاوزتني، تجاوزت ذكورتي المتغطرسة وعنتريتي المشرقية المدعومة بتاريخ مبتور منذ البدايات… مها سانو، تفعل الحداثة ولا تقولها، تكتب بالارجل قبل اليدين تلك هي الكتابة بالمشي؛ مشي على الحبال والاشواك، مشي على التقاليد والاعراف، مشي على الممنوع والممتنع عن التفكير، مشي على الذات قبل ذوات الاخرين، مشي على اللغة الدارجة، هذه اللغة القحبة العاهرة التي لا تتريث ولا تحترم علامات الترقيم… لغة لقيطة بدون اب ولا ام بدون شهادة ميلاد ولا جواز سفر لغة متسللة فضولية شمطاء لكن مريحة وتلقائية ايضا، لا تكلف لا قواميس ولا مدارس ولا دروس نحو ولا نحاة، لغة مثل فاكهة الصبار « الزعبول » الذي لا ينبث الا في المناطق الجافة بدون عناية ولا تدخل اي كان، تلك هي: الدارجة المستعملة في نص حي ليس من وحي الخيال ولا فبركة الكاتبة، شهادات نساء عانين مرارة الانتماء لهذا البلد وعانين مرارة كونهن اناث في مجتمع توقف عن وأدهن بيولوجيا، لكنه لا يزال يئدهن في العقول والاذهان للاسف. جسارة نطق كلمة عضو تناسلي بالدارجة امام الملأ، تحتاج كل هذا العناء والتحدي أوااااه يا لغبائي وانانيتي، كنت اعتقد ان الامر هين،ولا يحتاج كل هذا الصمود وتعويد لسان عن نطق « طبون » بلا خجل، مع ان هذا العضو يصاحب الانثى اين ما حلت وارتحلت، يؤهله لان يكون ملكها، وان تسترده مكتملا من مجتمع وعقلية ذكورية سلبها عضوا من جسدها لقرون من الزمن. لذلك اعتقد جاء العنوان « ديالي » مختزلا وكابحا لاي لغط او ارتجاج قد يحدثه المحافظون وحتى من بعض الحداثيين. لا، المسألة ليست في النطق فحسب، المسألة اعقد واصعب، ليس صعبا ان تنطق، لكن اين ومتى وماذا ولماذا ؟؟؟ تجعل التحدي اقوى، والمقاومات اشرس، والنعوت المجانية بلا قيد ولا شرط. كل هذا في اقل من نصف ساعة من الاداء، بخشبة فريمجة كما يحلو للبعض تسميتها شكرا على الدرس سياداتي لالاواتي

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة