المغاربة في ألمانيا باتوا ممنوعين من ختان أطفالهم بقرار من العدالة !

المغاربة في ألمانيا باتوا ممنوعين من ختان أطفالهم بقرار من العدالة !

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 24 سبتمبر 2014 م على الساعة 3:53

ارتأت العدالة الألمانية أن تصنف ختان الأطفال لأغراض دينية في خانة الاعتداءات الجسدية التي يدان مرتكبها، وذلك بعد ما تدخلت في أمر يخص الطائفة اليهودية بألمانيا واعتبرت من خلاله أن ختان الأطفال هو مس بالحرية الدينية.

ففي أحد الأحكام التي باتت تتطلب اجتهادا قضائيا، قررت المحكمة العليا بكولون اعتبار « تعرض جسم طفل لأي تغير جسدي لأغراض دينية » مسا بحريته الدينية، التي حيب المحكمة يتعين على الطفل ومن تلقاء نفسه وحتى يبلغ سن الرشد أن يختار انتماءه الديني مع ما يترافق مع هذا الاختيار من ختان أو ماشابه.

ويخص الختان في ألمانيا الجاليتين المسلمة واليهودية، حيث تسجل ألاف حالات الختان سنويا في صفوف أطفال المسلمين، بينما يتم ختان أطفال اليهود بعد اليوم الثامن من ولادته.

وقد ثارت تائرة المجلس المركزي اليهودي بألمانيا بعد هذا القرار، واعتبره « مسا وتدخلا في الشؤون الدينية » حسب ما نقلته وكالة الانباء الفرنسية، كما اعتبر المجلس اليهودي أن عملية الختان تقليد ديني يمارس منذ ألاف السنين وفي كل أرجاء العالم، وطالب المجلس من النواب الألمان فتح نقاش حول هذا الأمر من أجل تفادي المس بالحريات الدينية.

أما في الجانب الإسلامي، والذي يشكل أزيد من 4 ملايين مسلم في ألمانيا أغلبهم من الأتراك والمغاربة فلم تبد الجاليات المسلمة أي ردة فعل تجاه هذا القرار، خصوصا وقد تم تعميم قرار على الأطباء بعدم ختان أطفال المسلمين بدون تصريح، فقد حدث وأن تم إدانة طبيب قام بختان أحد الأطفال فتعرض الطفل لنزيف، وهو الحادث الذي تم على إثره التصريح للأطباء بالقيام بعملية الهتان لأطفال المسلمين.

وتشير منظمة الصحة العالمية، أن 30% من الأطفال أقل من 15 سنة تعرضوا للختان، ففي الولايات المتحدة مثلا فتدخل السلطات في عمليات الختان يتم لأغراض صحية بالدرجة الأولى لتفادي الصراعات الدينية.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة