انفراد:خمر و"شيخات" وبخور و"جذبة"عنوان ليلة "شعبانة" في المغرب!

انفراد:خمر و »شيخات » وبخور و »جذبة »عنوان ليلة « شعبانة » في المغرب!

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 24 سبتمبر 2014 م على الساعة 3:53

على غير العادة، ارتفعت الأصوات.. صراخ، وأصوات أواني …«حي..الله حـــــــــــــــــــي..» اعتقد حميد في البداية أن أحد الجيران قد فارق الحياة، وأن مصدر الأصوات جنازة رجل أو إمرأة، لكن رائحة البخور وصياحا من نوع خاص جعل القلق يتسلل أكثر إلى غرفته وهو يتابع من النافدة أصواتا غير عادية. وأخيرا غادر حميد بيته وهو يسرع الخطى باتجاه مصدر الأصوات.. انتقل إلى الشارع وإذا بمصدر الصوت غير بعيد، وبالضبط حيث يقطن جزار الحي. جلبة ووجوه غير مألوفة..استأذن الواقف أمام البوابة، فإذا بالجواب يثير استغرابه:«مرحبا بجارنا..الحال ما يشاور..جابوك اصحاب الحال..» وأضاف:«لا تستغرب..أعرف أتيت رغما عنك..شيء ما بداخلك، يسكنك غالبا هو الذي خطى بك نحونا…أكيد أنك تحتاج إلى إحياء ليلة « شعبانة » لتطهر ذاتك وتتخلص من أعطاب النفس الأمارة بالسوء..» وفجأة، وجد نفسه أمام طقس اسمه « شعبانة » وأمام مجموعة من « المسكونين » و »المجذوبين » الذين يقيمون حفلة على طريقة الجذبة والصراخ بأعلى صوت أمام مجامر أثقلت ببخور رائحته كريهة، ويلتفون حول مائدة ضمت أشهى الأطباق تحت عنوان مأدبة تسمى « الحلو »، اعتقادا منهم أن الجن لا يحب الملح في الطعام.. تتكون المأدبة من الخضر التي تضاف إليها كميات مهمة من السكريات يضاف إليه علبة من السكر العادي. أما الصراخ الذي لم يجد له حميد أي مبرر، فقد أخبره جاره الجزار أن هدفه التطهر من الأخطاء والتقرب من الله وطرد الأرواح الشريرة أو كما سماهم « الخايبين من أصحاب الحال » عبر « التسليم ».. يومها لم يتأخر حميد كما أكد لنا في « فبراير.كوم » وغادر طقوسا بدت له خليط من الجهل والسحر والشعوذة.. ليلة « شعبانة » يحيل مفهوم « شعبانة » في الثقافة المغربية على عدة طقوس وعادات  لدى المجتمع المغربي تتوحد في الدلالات والرموز الدينية والروحية للذكرى ( تحويل القبلة من المسجد الأقصى إلى الحرم المكي) وقد أسهم الموروث الشعبي المغربي في إضفاء معتقدات خرافية تحيل على قناعات غير مؤسسة عن شهر شعبان. حسب اعتقادات البعض فإن هوية الأشخاص الذين سيموتون في العام الجاري تحدد في عالم الغيب خلال هذا الشهر، الشيء الذي يبرر تركيز العباد على فعل الخير والإكثار من السنن طيلة الشهر، وبالنسبة للذين يقبلون في ليلة بذاتها على شرب الخمر أو الرقص أو « الجذبة »، فيعتقدون أنها الطريقة الوحيدة للإمتلاء بملذات الحياة استعدادا للتعبد في شهر رمضان.  من جهة ثانية تشكل مناسبة « شعبانة » لعديد من الأسر المغربية فرصة لإبراز الطابع الديني والرمزي لهذه المناسبة تبعا لعادات وتقاليد المجتمع المغربي بمختلف فئاته ومكوناته الإجتماعية. « غْريبة » و »الشيخات »    تضع خديجة (خياطة) وهي سيدة في الأربعينات، خليطا من المساحيق على وجهها التي لم تخف علامات الإهاق على ملامحها… بالنسبة لها « شعبانة » مناسبة للترفيه، لتزجية الوقت..تقول لـ »فبراير.كوم »:« أرقص، أغني، أحكي النكت الجنسية، أنسى الهم..أستمتع بالوقت وفي النهاية أستعد لشهر رمضان.. » كيف نسألها؟ فترد بكل عفوية: »في ديك الليلة كننسى العالم..كناكل « غريبة » فيها شوية المعجون باش نضحك شوية…كنشطح مع الشيخات كنغني ندير شوية النميمية..انكت وربي غفور رحيم..تابعني شهر العبادة والتراويح..وفهذيك الليلة كنودع كلشي.. » تبدأ طقوس « شعبانة »، حسب خديجة، على الساعة 10 ليلا بدردشة نسائية حول أكواب الشاي والصلاة والسلام على رسول الله، قبل أن تتخذ السهرة مع مجموعة غنائية نسائية  » الشيخات » مسارا آخر على ايقاع الرقص فوق المائدة  أو  » القعدة » كما يطلق عليها..  يرقصن وهن يتصببن عرقا، ويمتد هذا الطقس، هذه تطلب الرقص على نغمات « عذبني الزين » وتلك على « جذبة » مولاي عبد القادر الجيلالي » او اغنية « الحال ما يشاور » وكلها اغاني لا تخلو من مناجاة لأسماء بعينها تحيل على أسماء ملوك الجن « للا عائشة، للا ميرا، للا الكبيرة.. »  إلى حدود الساعة 2 صباحا! التعويض النفسي وفي اتصال هاتفي، أكدت لـ »فبراير.كوم » الدكتورة خلود السباعي أستاذة علم النفس الإجتماعي بجامعة الحسن الثاني بالمحمدية، أنه يمكن فهم مناسبة « شعبانة » بالعودة إلى الجانب النفسي للمغاربة. إذ تتميز هذه الليلة بنوع من الترف في انتقاء مأكولات ومشروبات متنوعة، بحيث يقبل عليها المغاربة كتعويض سيكولوجي مسبق، استعدادا للصوم في شهر رمضان الذي يتميز بطقوسه الدينية. وأكدت الدكتورة أن مناسبة « شعبانة » لا تقتصر فقط على الأكل والشرب فقط بل تشمل كذلك بعض الممارسات الإجتماعية أخرى كالرقص والغناء والترفيه في شقه النفسي المتعلق بإشباع الحالة الغريزية للإنسان، على اعتبار ان شهر رمضان يلجم بعضا من هذه الممارسات والسلوكات الإجتماعية، التي من شأنها أن تساهم في زيادة الوعي بضرورة التخلص والقطع مع بعض السلوكات السلبية خلال شهر رمضان. نبيد وشمبانيا هي  » ليلة ليست كباقي الليالي » هكذا يصفها الشاب حمزة وهو إطار بنكي ترعرع في واحد من الأحياء الشعبية بمدينة الدار البيضاء ليلة « شعبانة ». بدون حرج وبلا مقدمات، يؤكد حمزة لـ »فبراير.كوم » أن « شعبانة » بالنسبة إليه هي الليلة التي يتذوق فيها لآخر مرة طعم الخمر، فحسبه يودع قارورة النبيذ الأحمر إلى ما بعد رمضان! إنها ليلة استثنائية، وعادة ما نتقاسم ثمن قارورة « شامبانيا » احتفاءا بهذا الشهر، والعبارات للشاب حمزة الذي يضيف: »غادي تكولوا ليا أنت شكيزوفرين، ومن بعد. غادي تقول ليا منافق مكنافق حد..أنا أحب الحياة وهذه طريقتي لاحترام طقوس دينية فتحت عيني عليها..قد يهدني الله يوما وأتوقف عن شرب الخمر، وفي انتظار ذلك، أنا لا أؤدي أحدا. أنا نموذج للمغربي المسالم غير المتطرف.. أنا لا أحتسي الخمر في شهر رمضان واودعه على طريقتي مع أصدقائي في ليلة نحتفي بها ونحن نعد أشهى الطبخات ونقتني أجود أنواع الخمر، ولعمري إنها ليلة عزيزة على قلبي، فبقدرما أأسف على توديع طقوسي الأسبوعية في احتساء الخمر، بقدرما أجد سكينة خاصة في طقوس رمضان الدينية والعائلية…. » « الليلة » أو « شعبانة » لعلها واحدة من أكثر الطقوس التي تكشف عن الفصام والتمزق اللذين يعيشهما بعض المغاربة بين « الخمر » و »الشيخات » والصيام و »الشامبانيا » و »الجذبة »..لعله الطريق المفقود إلى التوازن الذي يبحث عنه أكثر من مغربي..

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة