رشدي يتهم الماجيدي ومحيط القصر ويهدد بالإنتحار إذا لم ينصفه الملك خلال 48 ساعة

رشدي يتهم الماجيدي ومحيط القصر ويهدد بالإنتحار إذا لم ينصفه الملك خلال 48 ساعة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 24 سبتمبر 2014 م على الساعة 3:53

 ظهر على الموقع الإجتماعي « يوتوب » شخص قدم نفسه كمستتثمر تعرض لمضايقات من طرف مدير الكتابة الخاصة للملك. وليست هذه المرة الأولى التي يظهر فيها صاحب الشريط على متصفحي هذا الموقع ليخاطب من يهمهم الأمر. وإذا كانت الفيديوات الأولى التي نشرها الشخص الذي يقدم نفسه كمالك للمشروع التجاري المجاور للقصر الملكي، فإن الفيديو الرابع الذي نشر اليوم على اليوتوب يتضمن تهديدا بالانتحار في حال ما لم ينصف من قبل الملك خلال 48 ساعة الموالية لنشر الفيديو. الشريط يشرح من وجهة نظر صاحبه، حيثيات الملف بالوثائق ويتهم مدير الكتابة الخاصة للملك منير الماجدي باستهدافه. يتمثل في المشروع التّجاري الذي رخص له بتاريخ (4/4/2001) تحت رقم (36/2001) لدى المصالح المختصة بمراكش وعلى أعلى مستوى، وبعدها تم إرسال ملّف المشروع إلى مديرية التعمير بالعاصمة الرباط بسبب الجوار الملكي المرتقب أنذاك، إذ تمت الموافقة على المشروع بتاريخ : (26/04/2001) من قبل اللجنة المركزية لمديرية التّعمير، وأرسلت محضر مركزي ومحلي إلى الكتابة الخاصة للملك بتاريخ (08/5/2001)، وبعدها اتهم المُستثمر التّجاري بمراكش، الكتابة الخاصة للملك بإهمال ملفه ومحاضره الأصلية منذ تاريخ : (05/8/2001) إلى تاريخ : (29/9/2003)، وهو التاريخ الذي توصلت به الكتابة الخاصة للملك برسالة من وزير الإسكان والتعمير السابق، توفيق احجيرة. وحسب تصريح المستثمر بالفيديوات التي نشرها على اليوتيب، فإن توفيق احجيرة راسل الكتابة الخاصة مستفسرا عن مصير مشروع المستثمر الذي ظل عالقا لمدة ثلاثين شهراً، قبل أن يتطور الملف بشكل فجائي إلى انجاز المحضر الذي أعدته عمالة مراكش المدينة، وهو التقرير الذي اعتمد عليه  البناء عليه لمنع المشروع التّجاري تحت عدد D2423.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة