انفراد: فاطمة تتفنن في مهاجمة حركة 20 فبراير:عايشين عيشة الدبانة وعاش الملك والشعب يريد الزرواطة للخونة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

انفراد: فاطمة تتفنن في مهاجمة حركة 20 فبراير:عايشين عيشة الدبانة وعاش الملك والشعب يريد الزرواطة للخونة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 24 سبتمبر 2014 م على الساعة 3:53

[youtube_old_embed]m0521HwkhQE[/youtube_old_embed]

« اجتماع فاطمة في عين المكان. » الزمان:مسيرة حركة 20 فبراير يوم السبت 11 غشت 2012. المكان شارع الفداء. الحدث: الحركة تواصل احتجاجاتها في العديد من المدن المغربية منددة بغلاء الأسعار وباعتقال بعض من نشطائها.. صوت قوي لإمرأة خمسينية. إنها فاطمة التي لابد وأن تشدك حشرجة صوتها غير عادية كلما زادت حدته مع « الميكافون »..تركض، تهاجم، تصرخ.. تقترب من وجوه الذين تهاجموهم، تبتعد أحيانا، تحتمي ببعض من رجال السلطة بعد أكثر من هجوم وهي تردد « أنا ماخايفاش ».. هذه بعض المشاهد التي تتكرر في أكثر من مسيرة كلما ظهرت « فاطمة »  لا تتأخر عن الموعد. لا تتردد، كلما تسلل إلى مسامعها أن حركة 20 فبراير تنظم مسيرة أو وقفة تعطل كل شيء وترتدي العلم المغربي وصور الملك محمد السادس وتنتقل إلى « عين المكان » على حد تعبيرها لمواجهة خصومها، أو على الأقل أفهموها أنهم خصومها. يحدث أن تصل إلى « عين المكان » قبل منظمي المسيرة أنفسهم! وكثيرا ما حاول بعض « الفبرايريين » أن يفهمومنها أنهم ليسوا ضدها وأنها بدورها ضحية واقع اجتماعي ظالم عوض أن تستفيد من التعليم والسكن والصحة قضت الكثير من وقتها تتقاذفها الأزقة والعوز والغبن، قبل أن تحصل من السلطات المحلية على دراجة لنقل البضائع وتقلع عن عاداتها .. لكن، فاطمة لا تريد أن تسمع هذا الكلام، فاطمة مصرة على « تخوين » الحركة كل الحركة وعلى أن تتوعدهم بـ »الزرواطة » وكأن الزرواطة حق من حقوق الإنسان!! هذه هي فاطمة كما تشاهدونها في هذا الشريط الذي التقطته عدسة الزميل شفيق وفيها تظهر أبرز شعاراتها: « لا سيف لا خائن لا عشرين، الملك محمد السادس هو اللي كاين » « بالروح، بالتفرشيخ، بالتضامن، بالتفركيع جو تيم محمد السادس.. البلاد فيها مسؤول محمد السادس ملك الفقراء.. أنا أناضل على شعار الله الوطن الملك، انا ماشي سياسية واش الملك كيحكم والخونة كتحلم. » حنا عايشين عيشة الدبانة في البطانة، وعاش الملك، يا ملك لا دجاج لا بيبي الملك هو حبيبي » الشعب يريد الزرواطة للخونة … » « يا ملك ناكل اللوبية وناضل عليك وناكل البيصارا ونهدر عليك » ولأن بعض الفبرايريين يفقدون صوابهم أمام بعض الكلمات النابية والمستفزة التي قد تصدر أحيانا عن « فاطمة » فقد يتجاوز أحدهم الخط الأحمر ليدخل معها إلى قاموس لا يحترم الحوار في حدوده الدنيا، هنا جرت العادة أن يتدخل بعض المنظمين لإعادة الأمور إلى نصابها: »الرفيق خليها تسبنا…خليها متجاوبش معاها…  » تنظم القوافي وتتفنن في هجاء « الفبرايريين » وفي سبهم. يعاب عليها أنها أمية وأن مهاجمتها للحركة لا تنم عن وعي ولا تنطلق من قناعة راسخة، أما هي فلا يهمها كل هذا ما يهمها بالدرجة الأولى أن تمتطي دراجتها النارية وأن تسب « الفبرايريين » وتنادي بحياة الملك.. حينما يواجهها بعضهم: »ليس لدينا مشكل مع الملك محمد السادس كشخص، نحن نطالب بإصلاح القضاء بالكرامة للمواطنين بالحق في العلاج بفصل السلطة عن الثروة.. » تردد نفس الكلام والشعارات ذاتها.. يطاردها في العديد من المرات « الفبرايريون » بالعبارة التالية: »فاطمة البلطجية »، فتجيبهم: »انا ماشي بلطجية أنا أحب ملكي وانتوما اللي خونة » مع مرور الأيام، أصبحت فاطمة جزءا من المشهد الذي يتكرر مع خروج المحتجين..

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة