‬حكاية نفق تيشكا المظلم أو دائرة الموت التي قتلت 42 مغربيا

‬حكاية نفق تيشكا المظلم أو دائرة الموت التي قتلت 42 مغربيا

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 04 سبتمبر 2012 م على الساعة 14:46

‎بدأت أشغال شق مسالك تيزي نتيشكا بين مدينتي ورزازات ومراكش منذ سنة 1924 خلال المحاولات الأولى لقوات الاستعمار لغزو قبائل جنوب الأطلس الكبير، بمبادرة من الجنرال « دوكون » حاكم مراكش، ليستكملها بعده الجنرال « هيري » بالاستعانة بـ »مصلحة الاستعلامات »، وانتهت الأشغال بحلول سنة 1939، لتتحمل مصلحة جديدة محدثة بالمغرب في عهد الاستعمار هي « مصلحة الأشغال العمومية » تعديل بعض مساراتها وإنهاء إنجازها.   ‎ويبلغ ارتفاع هذه المسالك 2260 مترا بمنعرجاتها الخطيرة التي تمتد على مسافة 146 كيلومتر، وتزداد الوضعية خطورة بسبب الانهيارات الأرضية والانقطاعات المتكررة بسبب التساقطات الثلجية.   ‎في سنة 1974 تم إنجاز أول دراسة لمشروع نفق تيشكا لم تأخذ مسارها الطبيعي لأسباب غير معروفة. وقامت مندوبية الأشغال العمومية بورزازات بمبادرة أخرى سنة 1996 وتم إنجاز دراسة مالية وجيو تقنية، إلا أنها أقبرت وظلت حبيسة الأوراق.   ‎المصير نفسه عرفته دراسة انجزت سنة 2002 من طرف مندوبية الأشغال العمومية بورزازات.   ‎وخلال دورة فبراير 2006، بادر المجلس الإقليمي لورزازات، بالمصادقة على المقرر الذي بموجبه أطلق دراسة جديدة، تكلف بإنجازها مكتب دراسات بالرباط يسمى setec Maroc، وهي الدراسة التي خلصت إلى رسم معالم النفق الذي سينطلق من جماعة ‫ »‬ستي فاضمة‫ »‬ بإقليم الحوز في اتجاه دوار الصور بجماعة تديلي بإقليم ورزازات، بطول قدر بـ 10 كيلومترات و300 متر وبعرض 09 أمتار و65 سنتيمترا، وبكلفة قدرت بـ 2,2 مليار درهم.   ‎ولقد أكدت جل الدراسات التي أنجزت بخصوص نفق تيشكا أن إنجاز هذا النفق المهم والاستراتيجي سيقلص المسافة الفاصلة بين ورزازات ومراكش بـ 45 كيلومترا، مما سيوفر 40 دقيقة من الوقت بالنسبة للسيارات الخفيفة وساعة كاملة بالنسبة للعربات ذات الوزن الثقيل، وهذا معناه ان هذا الممر الوعر ولوجه مهم، لاسيما إذا استحضرنا أنه يعتبر إلى حدود كبيرة إجباريا للوصول لورزازات الكبرى، حيث تمر به أزيد من 2000 عربة يوميا‫.‬   ‎لقد شددت مجموعة من الكتابات على أن إنجاز النفق سينعكس بشكل إيجابي على التجارة وحركة السلع والخدمات، وسيوفر إمكانات مادية كبيرة وسيقلص من حجم الوقود المستعمل للعربات‫.‬   ‎ كما سيعطي لساكنة المنطقة هامشا أكبر للاختيار في السلع والخدمات، وسيوفر أكثر راحة وأمانا بالنسبة للمسافرين وبالسرعة المناسبة لتلافي تفويت الفرص على أبناء المنطقة.    ‎وتبرز الدراسات التقنية أن نفق تيشكا الذي تقدر تكلفته بحوالي 2.2 مليار درهم سيكون بديلا استراتيجيا للمسالك الحالية الوعرة. وفي حال إنجاز نفق تيشكا، سيفك العزلة البرية عن حوض درعة ودادس ويساهم في تنميتها الإقتصادية.    ‎باختصار، من شأن النفق أن يفك شيئا من العزلة التي تعطل حركة الملايين من المواطنين المنسيين في المغرب العميق، ومنن شأنه ان يجبر بعضا من الضرر الجماعي الذي لحق مغربا أريدا له أن يوضم في خانة المغرب « غير النافع ». بحيث سيمكن النفق الدولة من التصالح الترابي مع 20 في المائة من مساحة المغرب، ومن ثم تحقيق نوع من العدل في البنيات التحتية الطرقية بين جميع مناطق المغرب خاصة أن اهتمامات الدولة في السنوات الماضية كانت مركزة على محور الدار البيضاء القنيطرة.       ‎وبعد توالي الإخفاقات والنكسات بخصوص إنجاز نفق تيشكا، برزت مجموعة من المبادرات المواطنة للمرافع عن هذا المشروع، خصوصا بعد النقاش الذي خلقه مشروع الـ‫ »‬تي‫.‬جي‫.‬في‫ »‬ على سبيل المثال تم تأسيس مجموعة على الفايسبوك تسمى » جميعا من أجل مشروع نفق تيشكا الرابط بين مراكش وورزازات « . و  » STOP TGV pour un Tunnel à Tichka  » ‎

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة