من يكون صاحب الفيلم المسيء للرسول؟ | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

من يكون صاحب الفيلم المسيء للرسول؟

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 20 سبتمبر 2012 م على الساعة 13:56

نيقولا باسيلي نيقولا، هو اسم الشخص الذي كان وراء إنجاز الفيلم المسيء للرسول (ص). فقد كشفت معلومات شبه أكيدة، بأن هذا المواطن الأمريكي، البالغ من العمر 56 سنة، والذي يقطن بالقرب من مدينة لوس أنجلوس بولاية كاليفورنيا، يقف وراء إنجاز فيلم «براءة المسلمين» المسيء للرسول(ص) وللمسلمين، والذي أذكى شرارة احتجاجات واسعة في العالم الإسلامي، خلفت لحد الساعة أربع ضحايا، بمن فيهم السفير الأمريكي بليبيا. أسماء متعددة تسابقت وسائل الإعلام الأمريكية لأجل التعرف على هوية صاحب هذا الفيلم المسيء للرسول(ص) بعد بثه على موقع «يوتيوب»، مرفوقا بالترجمة إلى اللغة العربية، تزامنا مع ذكرى الحادي عشر من شتنبر. وفي هذا الصدد، كشفت قناة «أ بي سي» بأن الشرطة الأمريكية لجأت إلى حماية منزل نيقولا باسيلي نيقولا، المتواجد بولاية كاليفورنيا، والذي تم وصفه بالمسؤول عن إنتاج الفيلم المسيء للإسلام، بعدما طلب النجدة لحمايته وحماية أسرته. وقد طلب هذا الأخير الحصول على حماية الشرطة بعدما انكشف بأنه هو من قام بإنتاج الفيلم، بعدما ادعى في السابق بأن اسمه هو «سام باسيل». وفي حوار أجرته معه وكالة «أسوشيايتد بريس»، أنكر نيكولا بأنه سام باسيل، لكن الوكالة أشارت إلى أن الرقم الذي استعملته للاتصال مع باسيل في وقت سابق من هذا الأسبوع هو الرقم نفسه الذي يتواجد به عنوان منزل نيقولا. وكان نيقولا قد أقر في وقت سابق بأنه شارك في إنجاز الفيلم، لكنه أصر على القول بأنه ليس مخرج الفيلم. وكانت تقارير صحفية سابقة قد ركزت على أن  شخصا يدعى سام باسيل هو من يقف وراء إنتاج الفيلم، لكن العديد من الشكوك تحوم حول هويته. سجين سابق وحسب بعض الوثائق القانونية التي توصلت إليها وكالة «أسوشيايتد بريس»، فقد قضى نيقولا باسيلي نيقولا عقوبة حبسية وصلت مدتها إلى 21 شهرا وأدى غرامة تتجاوز 794 ألف دولار بسبب تزوير وثائق بنكية سنة 2010، كما أنه استعمل في الماضي العديد من الألقاب، بما في ذلك مارك باسيلي، ويوسف م. باسيلي، ونيكولاس باسيلي، وإروين سلامة. كما تمت متابعته بتهمة التزوير البنكي شهر يونيو من سنة 2009، وبعد مرور سنة على ذلك التاريخ، تمت محاكمته وعوقب بالسجن لمدة  21 شهرا قضاها متنقلا بين قضبان ثلاثة سجون. كما أشار موقع «ذي سموكين غان» الإخباري بأن منتج الفيلم المسيء للرسول أطلق سراحه من السجن شهر شتنبر من سنة 2010، لكي يُتم ما تبقى من العقوبة داخل إحدى مؤسسات تأهيل السجناء. لكنه غادر تلك المؤسسة شهر دجنبر من نفس السنة، في خرق واضح لشروط إطلاق سراحه المشروط، ثم عاد بعد ذلك إلى نفس تلك المؤسسة حتى حدود شهر يونيو من سنة 2011. وأضاف نفس الموقع بأن تصوير الفيلم بدأ بعد مرور شهرين على ذلك التاريخ، وهو ما يشير بوضوح إلى أن نيقولا باسيلي نيقولا اشتغل على سيناريو الفيلم عندما كان يقضي عقوبته بالسجن ومؤسسة تأهيل السجناء. مسيحي قبطي وفي إعداده للفيلم استعان نيقولا بالعديد من الألقاب الجديدة، بما فيها سام باسييل كمنتج للفيلم، وآلان روبرتس كمخرج له، فيما تم وضع اسم أبانوب ناكولا كمصمم للأزياء، وسام باسيلي كمساعد منتج. من جانبها، كشفت صحيفة «الدايلي ميل» البريطانية بأن المعني بالأمر قام لدى زيارة الصحفيين لمنزله بإشهار رخصة السياقة الخاصة به في وجههم لإثبات هويته، لكنه أبقى على أصبعه فوق اسمه العائلي، باسيلي. كما صرح لهم بأنه مسيحي يعتنق المذهب القبطي، وبأن مخرج الفيلم كان يدعم مطالب الأقباط ويدين بشدة الطريقة التي يعاملهم بها المسلمون في مصر. ورغم كل هذه الادعاءات التي تنهل من الدين والعقيدة، لم تكن عمليات التزوير التهمة الوحيدة التي توبع من أجلها أمام القانون. فحسب موقع «الدايلي بيست» توبع باسيلي سنة 1997 بتهمة نية الشروع في إنتاج مادة ميثامفيتامين (مادة مخدرة اصطناعية ذات مفعول أسرع وأطول من باقي المخدرات). وبعدما تبين ضلوعه في تلك الجريمة، تمت إدانته بسنة من السجن، وثلاثة سنوات موقوفة التنفيذ، لكن بعد انتهاكه لشروط العقوبة موقوفة التنفيذ سنة 2002، تمت إدانته بسنة أخرى قضاها وراء القضبان.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة