محمد السادس يفقد أحد أعمدته في الديوان الملكي الذي لازال يخضع لإعادة الترتيب | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

محمد السادس يفقد أحد أعمدته في الديوان الملكي الذي لازال يخضع لإعادة الترتيب

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 07 أكتوبر 2012 م على الساعة 13:22

بعد معاناة طويلة مع المرض، اضطرته الى الغياب عن الصورة، علم من مصادر مقربة أن مصطفى الساهل مستشار الملك ووزير الداخلية الأسبق مصطفى الساهل فارق الحياة. ولد الساهل سنة 1946 بإقليم الجديدة بـ « أولاد فرج » بإقليم الجديدة.   تولى قيد حياته عدة مناصب سامية منها مديرا عاما لصندوق التجهيز الجماعي، وعضوا بمجلس إدارة الصندوق العربي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، ووزيرا للصيد البحري والملاحة التجارية، وواليا على جهة الرباط – سلا- زمور- زعير، فوزيرا للداخلية، ثم سفيرا ممثلا دائما للمملكة المغربية لدى هيئة الأمم المتحدة. قبل أن يعين مستشارا للملك السنة الماضية.   تدرج الراحل في عدة مناصب منها شغله منصب مدير عام لصندوق التجهيز الجماعي، وعضوا بمجلس إدارة الصندوق العربي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، ووزيرا للصيد البحري والملاحة التجارية، كما سبق للمصطفى ساهل أن كان واليا على جهة « الرباط – سلا- زمور- زعير »،  فوزيرا للداخلية، ثم سفيرا ممثلا دائما للممملكة المغربية لدى هيئة الأمم المتحدة. وتجدر الإشارة إلى أن الملك محمد السادس منذ جلوسه على العرش لازال يعيد ترتيب ديوانه فيستقطب طيورا نادرة ويبعد أخرى، لذلك قد يصبح مستشاره المعتصم أكثر المقربين إليه لاسيما في مرحلة صياغة الدستور وتدبير الكثير من الملفات السياسية والقانونية، وقد يبعد مستشاره ذي الأصول المغربية اليهودية، وقد يقربه في مراحل أخرى، ولازالت مكانة الراحل مزيان بلفقيه لم يعوضها أي من مسشتاريه، فالذين يعرفون الملك يؤكدون أنه كان يحترم كثيرا الرجل لحكمته وهدوئه وتبصره وانه لازال يبحث عن شخص في مكانته.. هناك أيضا موقع أساسي تحتله مستشارته زليخة نصري التي تتحرك خلف الظل في كل الملفات الاجتماعية ولديها اليد الطولى في التحضير اللوجستيكي والسياسي أحيانا لتدبير الزيارات الملكية، طبعا دون إغفال أسماء أخرى تسرب اسمها في الآونة الأخيرة، بمن فيهم الرئيس الفرنسي السابق ساركوزي الذي رٌوي أنه يلعب الآن دور المستشار في الديوان الملكي. طبعا دون إغفال رفيق الدراسة فؤاد عالي الهمة الذي يعرف الكل أنه يحظى بثقة واحترام الملك لدرجة تجعل منه قادرا على التكلم في أذن الحكم. اللائحة طويلة، وجوه تتوارى كما عليه الحال بالنسبة لحسن أوريد الذي شغل منصب الناطق الرسمي باسم القصر، ووجوه تظهر مثلما عليه الحال بالنسبة للسيد المنوني رئيس اللجنة الاستشارية الملكية التي أشرفت على التعديل الدستوري، وقد يكون أبرز الوجوه الأكثر قربا في المربع الملكي الذي يشكل امتدادا للديوان الملكي ومستشاريه،رفيق الدراسة الورع ياسين المنصوري مدير المخابرات الخارجية ياسين المنصوري…

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة