مُجرد لُعبة أدوار | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

مُجرد لُعبة أدوار

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 07 أكتوبر 2014 م على الساعة 17:31

هل صحيح أن المعارضة مُجرد لعبة تبادل أدوار مع الحُكومة؟ في المُطلق الجواب بالإيجاب يُحول الحياة السياسية إلى مجرد متتاليات مشهدية تفتقر للمعنى، أما من زاوية النظر التاريخية فإن الأمر يتعلق باختيارات الفاعلين وتقديراتهم للسياق السياسي. ففي خلفية السؤال ثمة هاجس أكثر وضوحاً: هل الاختلاف بين الأغلبية والمعارضة هو اختلاف فقط في المواقع أو هو اختلاف في الجوهر والعمق؛ اختلاف في السياسة؟.   عندما تستبطن المعارضة وظيفتها كمجرد لعبة أدوار (un simple jeu de rôle)، فإنها بالضرورة تعتبر أن جوهر مهمتها يتمثل في المواجهة الميكانيكية والآلية لقرارات الحكومة، وبذلك فهي تتوقف إرادياً عن استحضار مشروعها كبديل، ما يعني في نهاية التحليل قتل «المشروع» نفسه!    أن تكون المعارضة مجرد لعبة أدوار معناه أن عليها أن تواجه الحكومة بواجب وإكراه الموقع السياسي والمؤسساتي، وليس انطلاقا من واجب الدفاع عن التصور والرؤية والأفكار المختلفة عن تصور ورؤية وأفكار الأغلبية. في هذه الحالة فإن الديمقراطية تنحسر لأننا سنفتقد جوهرها الحي: نقاش الأفكار، المواجهة بين المشاريع والمشاريع المُضادة، والصراع بين السياسات والسياسات البديلة. أن تكون المعارضة مجرد لعبة أدوار معناه تحويل الديمقراطية إلى عملية تبادل للأقنعة، وهذا يعني أن السياسيين يغيرون المواقع دون أن تتغير السياسات، وأن السياسات التي نعارضها اليوم بإكراه الموقع يمكن أن نطبقها غداً بحكم تغير الموقع! عندما يختار حزب ما صفوف المعارضة فهذا يعني أنه اتخذ قراراً سياسياً مبنياً على قراءته لنتائج الانتخابات، وأنه أنصت لصناديق الاقتراع، وأنه لا يشاطر الأغلبية مشروعها الايديولوجي أو الفكري. هنا فإن الوعي بأن المعارضة اختيارٌ وليس اضطرارا يحتم التعامل مع الاختلاف أغلبية/معارضة كاختلاف في السياسة والمشاريع، وهو ما يعني الابتعاد تماماً عن فكرة المعارضة الآلية، وعن تصور المعارضة كمجرد لعبة لتبادل الأدوار والمواقع والأقنعة. لذلك فإن المعارضة ليست نزهة علاجية، ولا هي مجرد وظيفة منبرية، يكاد يبدو الفاعل السياسي معها، ليس فقط، كما لو لم يتح له قط أدنى مرور بدواليب التدبير، بل وكما لو أنه لن يتاح له قطعا ذلك في المستقبل! بل إن المعارضة هي المكان المناسب لبناء البديل، ولإعادة التأسيس للمشروع السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي، استحضاراً للتناوب الديمقراطي بين الأغلبيات. إن الامتناع عن تقديم الأفكار والتصورات المواجهة لما تطرحه الحكومة معناه العجز عن تقديم البدائل، والعجز عن بناء المشروع البديل، يعنى تأجيلاً لفكرة التناوب، الذي يجب أن يعني تغييراً في السياسات والمرجعيات وليس فقط في الوجوه.   أن تكون المعارضة مجرد لعبة تبادلٍ للأدوار معناه بناء العالم السياسي على توزيع للعمل يقوم على تكلف الحكومة بالتدبير، وتكفل المعارضة بالصراخ.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة