سرقات «مشروعة»..

سرقات «مشروعة»..

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 07 أكتوبر 2014 م على الساعة 17:32

ما نستحقه مجانا، نشتريه بلا تفاوض، وما يستحق منا ثمنا، «نختلسه» بالمجان.. هكذا نحن، قد نشتري المرور في الاتجاه الممنوع برشوة، ونبتاع فيلما مقرصنا من بائع جائل؛ لكننا نمتنع عن دفع ثمن تذكرة مسرح، أو السخاء بثلاثة دراهم في سبيل قراءة جريدة..   نستلذ قراءة الصحف المجانية على رصيف المقهى، نرتشف كل السطور والصفحات بنهمٍ مع قهوة مُرَّة، وحين نمر بكشك الجرائد لا نشتري شيئا، نرتوي فقط، بسرقة النظر، نتأمل الوجوه المبتسمة على أغلفة المجلات الملونة، نتلصص على العناوين المثيرة، ونُكوِّن رأيا مغلوطا من كلمات مبتورة، ثم نمضي في خشوع إلى كشك السجائر..   نتزاحم أمام منصات المهرجانات المجانية المفتوحة، نتحمل تعب الوقوف في الساحات المكتظة، نردد مع النجوم أغانيهم الشهيرة، ونستسلم بعشق لسحر الإيقاعات، وفي سوق الموسيقى نفضل شراء أشرطة رخيصة ورديئة من عصابات القرصنة، أو نكتفي بتحميلها مجانا من المواقع الإلكترونية..   نفخر بصورنا الملونة مع نجوم الشاشات، نهتف باسمهم لما يمرون فوق السجاد الأحمر، نتابع أخبارهم في الإذاعات والمواقع، وننتظر بشغف إطلالاتهم التلفزيونية المتاحة، نقول لأنفسنا كم كانوا رائعين؛ وحين يعرضون على مسارح البلاد المعدودة مسرحيات جميلة بشباك تذاكر مفتوح لا نبالي، أو نكتفي بالتسلُّل أوبتسوُّل دعوة مجانية..   نقتسم مع الأصدقاء الأقوال المأثورة للأدباء والمفكرين عبر حساباتنا الافتراضية، نعطي الانطباع بأننا مثقفون، وحين نتجول في المكتبات الفسيحة نكتفي بتأمل العناوين المُغْرية وبالارتواء بعبق الكتب في الرُّفوف وبلمس أوراقها الصامتة، ونتأسف لثمنها الباهظ، ونحن نتلذذ، في المقهى المجاورة، بمثلجات غنية بالسكَّريات الضارة، وأغلى من الكتاب في القيمة المادية..   لدينا علاقة ملتبسة مع الثقافة، فهي ضرورية لنا حين تتاح مجانا، لكنها تتحول إلى تَرفٍ حين تصير بمقابل .. نبدو مثقفين جدا وحريصين على غذائنا الروحي أمام العروض المجانية؛ وأمام تلك المدفوعة الأجر، نتحول إما إلى لصوص للحقوق الفكرية في سوق القرصنة، أو نصير نقادا صارمين، ننتبه فجأة للهفوات الفنية الممكنة ونستبق الأحكام على التفاصيل الجمالية والأبعاد الفكرية للعروض قبل مشاهدتها كي نقنع أنفسنا بلا جدوى الدفع المسبق..   وأحيانا نبدو متسامحين إزاء مؤسسات الدولة حين تحرمنا من حقوقنا المشروعة في خدمات عمومية من المفروض أن تكون مجانية كالتعليم والصحة، بل وندفع كلفتها الباهظة صامتين وبدون تذمر؛ وحين يتعلق الأمر بالثقافة، نصير مناضلين في سبيل حقنا المجاني في الجمال والفن وفي تقريب الثقافة من المواطن عبر صناديق الدعم العمومي..   الثقافة ليست سلعة بالتأكيد، لكنها ليست خدمة مجانية، فهي ليست زرعا ينبت تلقائيا حين يهطل المطر، إنها ثمرة تعب فكري وبحث جمالي وعمل تقني دقيق ومغامرة إنتاجية ومالية، وبعدم دفع مقابل لها، نحكم عليها بالموت البطيء..   فـ»المجانية هي السرقة»، كما يقول المؤلف الفرنسي «دونيس أوليفين»، المدير السابق لمجموعة « كنال+» التلفزية، في كتابه عن المجانية والقرصنة وتأثيرها السلبي على الصناعات الثقافية ..   لهذا علينا ألا ننسى، ونحن نتقفَّى أثر المجانية، ونتورط ببراءة وبدون إحساس بالذنب في اقتراف سرقات الحقوق الفكرية؛ بأن ذلك المنتوج الإبداعي الذي أدهشنا أو لامس وجداننا أو روى ظمأنا الروحي، هو من توقيع مبدعين ومؤلفين وفاعلين ثقافيين، بشر مثلنا، يأكلون ويلبسون ويتحدثون في الهاتف ويدفعون فاتورة الماء والكهرباء..

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة