جيهان السادات.. ذاكرة صديقة للبيئة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

جيهان السادات.. ذاكرة صديقة للبيئة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 07 أكتوبر 2014 م على الساعة 17:32

هي صاحبة ذاكرة تعمل ببخار السلطة، كلما جاء ساكن جديد للقصر الجمهوري، تشتعل ذاكرة أرملة السادات، لتغترف من حكايات تاريخ زوجها ما يصلح كباقة ورد، أو عربون محبة للحاكم الجديد. قيل إنها لعبت دوراً محورياً في وصول حسني مبارك إلى حكم مصر، حين دعمته لمنصب نائب زوجها، وطوال فترة حكمه لم تنطق بكلمة، أو تعلن موقفا، فلما اقتلعته رياح ثورة يناير نطقت السيدة، واكتشفت كوارثه فجأة.    ثم جاء محمد مرسي رئيساً منتخباً بشكل ديمقراطي، فاسترجعت جيهان ذاكرتها، وأعلنت غبطتها باندماج القوى الإسلامية في العملية الديمقراطية، ووصولها إلى السلطة.. وحين منح محمد مرسي قلادة النيل لاسم زوجها في احتفالات ذكرى حرب أكتوبر/تشرين الأول 1973 أخرجت جيهان من صندوق جواهرها في الإطراء والثناء والحمد، وطوقت عنق الرئيس مرسي بعبارات الامتنان والشكر والعرفان على هذا التكريم التاريخي غير المسبوق لزوجها، بعد حرمان ثلاثين عاما هي فترة حكم مبارك (استمع وشاهد هذا الفيديو في الرابط: http://youtu.be/iKz–ONbLAY).    وحين أطاح عبد الفتاح السيسي محمد مرسي، عاد الأخير في نظر جيهان السادات شيطاناً ملعوناً، دمر مصر وأهان تاريخها ورموزها، ثم فتحت صندوق مجوهراتها مجدداً وأخرجت الآتي من أجل الساكن الجديد لقصر الحكم « لأنه يحمل « دهاء » غير ملحوظ؛ لأنه كان ماسك المخابرات، وفي نفس الوقت لديه طيبة وحنية وحب للبلد، وهذا يذكّرني بأنور السادات، وهو بيتفانى علشان البلد والوطن، وأشعر بعودة حق زوجي، بعدما تولى الرئيس عبد الفتاح السيسي مقاليد الحكم ».   تقول ويكيبيديا، وتعلن سجلات جامعة القاهرة عن السيدة جيهان، أرملة الرئيس المصري الأسبق أنور السادات، أنها حاصلة على بكالوريوس في الأدب العربي، جامعة القاهرة عام 1977.   ثم ماجستير في الأدب المقارن، جامعة القاهرة عام 1980. ثم دكتوراه في الأدب المقارن، جامعة القاهرة عام 1986، ثم نالت درجة الدكتوراة من كلية الآداب بجامعة القاهرة تحت إشراف الدكتورة العالمة سهير القلماوي.   ثم، بعد ذلك، عملت بهيئة التدريس في جامعة القاهرة. غير أن الواقع يقهقه ساخراً مما تقوله ويكيبيديا، حين تشرع السيدة الحاصلة على كومة من الشهادات العلمية في الأدب العربي الحديث، إذ لا تستطيع تكوين جملة واحدة سليمة، سواء في حوار متلفز أو تصريح إذاعي عابر، الأمر الذي يتطلب تحقيقاً نزيهاً في كيفية حصول جيهان السادات على الماجستير في الأدب العربي من جامعة القاهرة ثم الدكتوراه.    وهذه القصة قديمة ومثارة في الأوساط الثقافية منذ رحيل السادات، غير أنها سرعان ما تختفي، كونها تحرج اليسار المصري كله، وتخدش نزاهة رموز رحلت عن الدنيا، مثل سهير القلماوي ولويس عوض وآخرين، أو رحلت إلى السلطة مثل جابر عصفور الذي كان مكلفا بجمع الكتب والمراجع والأبحاث وإيصالها إلى السيدة الأولى في قصر الحكم.    وقد دفعت هذه القصة الكاتب المصري، سعيد اللاوندي، وهو من كتيبة مؤيدي عبد الفتاح السيسي، الآن، لمطالبتها في مقال منشور بصحيفة الوفد المصرية يناير/كانون الثاني 2012 بأن تشرح للشعب المصري كيفية حصولها على شهادة الدكتوراه التي تحملها، وقال « من الذي أعد لك رسالة الدكتوراه، وما دور الدكتور سمير سرحان والدكتور لويس عوض والدكتور المترجم محمد عناني في الرسالة؟ مُشيراً إلى أنهم كانوا يعدون لها الفصول ثم يُحددون موعداً لعرضها عليها ».    غير أن الأهم في ظاهرة جيهان السادات أنها تظل ذاكرة صديقة للبيئة، تكيّف نفسها مع كل جديد، حتى إذا غاب انقضّت عليه وافترسته.. أطال الله في عمرها، حتى نسمع قولها في « السيسي خارج القصر ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة