الإصلاح لايرفضه إلا الفاسدون؟ | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الإصلاح لايرفضه إلا الفاسدون؟

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 07 أكتوبر 2014 م على الساعة 17:32

هل أتى أوان خروج قانون الصحافة إلى الوجود؟ لنا في المهنة عديد الأسباب التي تجعل هذا السؤال يمس منا وترا حساسا، ثم يعود لكي ينام لأننا راكمنا عديد الخيبات فيه. تعودنا سابقا أن تصل الأمور حتى منتهاها، ويذهب النقاش مداه البعيد، ثم يعود إلى نقطة الصفر، ونعود إلى اقتناعنا أن ثمة “فيتوها” لايريد لهذا القانون الخروج. اليوم لدى أهل المهنة إحساس أن ثمة مخرجا جيدا ومشرفا وقابلا للتطبيق. ملامحه تظهر، وعنق الزجاجة أضحى فعلا قريبا منا شريطة بعض الأشياء مرة أخرى. للحرفة واجب وعليها الآن مسؤولية إظهار المسؤولية، لا بمعنى النزول أرضا والقبول بأي شيء فقط لكي يخرج القانون، ولكن بمعنى إظهار حسن النية (هذا المبدأ الذي نطالب بإعماله في القانون المرتقب بقوة)  التي تقنع كل مخاطبينا – وهم كثر – أنه من الممكن التعامل معنا تعامل الراشدين، البالغين، الملقحين الذين يعرفون مايكتبون، والذين يعرفون الجمهور الذي يتوجهون إليه، والذين يعرفون حساسية مهنة مثل الصحافة في بلد لم تكن له – رغم كل السنوات الذاهبة إلى زوال – علاقة حقيقية مع المهنة بمعناها المهني الصرف إلا في قليل المرات. لدى المهنة أيضا إحساس أن الرجل الذي يمكن أن يخرج هذا القانون من سجنه الذي دام سنوات، هو وزيرنا وزميلنا في الميدان مصطفى الخلفي. ولدى المهنة إحساس أنه سيواجه عديد المصاعب لكي يخرج هذا القانون، وأننا نحن الأوائل ملزمون بمساعدته لكي نعبر كل العراقيل، ولكي يصبح للبلد قانون أو مدونة أو ناموس أو مخطط سير، للمهنة التي تلقب بصاحبة الجلالة،  يمتح من الحداثة والعصرنة وكل علامات الممارسة الإيجابية التي يحبل بها البلد، والتي يقودها جلالة الملك دلالات قدرته على الولادة في المغرب اليوم. قاب قوسين أو أدنى إذا علمنا كيف، وإذا ما ساعدنا أنفسنا على تجاوز العثرات التي برعنا لسنوات في صنعها وخلقها – جميعا مهنيين ورسميين – إلى أن أصبح ممكنا أن نخرج كل قوانين الكون في هذا البلد وأن نصل حتى قانون الصحافة وأن نقف، وأن نعلن العجز وأن نذهب إلى بكائياتنا الشهيرة لكي نشبع فيها ندبا ولطما وعويلا وكفى. أيها الزملاء، أيها المسؤولون عن هاته المهنة، أيها الرسميون، الإصلاح لايرفضه إلا الفاسدون المفسدون. لنعط لأنفسنا – كل في مكانه وموقعه – فرصة البرهنة على أننا لسنا منهم ، ولنترك الكرة في الملعب الآخر…

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة